اشتباكات بين منشقين عن التنظيم وعناصر داعش عند ضفاف الفرات شرق سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 16 أبريل 2018 - 4:32 مساءً
اشتباكات بين منشقين عن التنظيم وعناصر داعش عند ضفاف الفرات شرق سوريا

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين، ان الاقتتال الداخلي يتواصل بين عناصر داعش ومجموعة أخرى من التنظيم أعلنت “تكفير قيادته” على الضفاف الشرقية لنهر الفرات.

وقال المرصد، في بيان له، نشر اليوم (16 نيسان 2018)، إن عدد المنشقين عن تنظيم داعش بلغ 50 مقاتلا غالبيتهم من الجنسية التونسية ويتمركزون بين بلدتي هجين والشعفة، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات في ريف محافظة دير الزور شرق سوريا، وقد تمكن عناصر التنظيم خلال الـ 24 ساعة من قتل 6 من المحاصرين وهناك معلومات عن أسر آخرين.

وأوضح بيان المرصد أن تنظيم داعش يحاول اعتقال وأسر بقية المنشقين، مبينا أنهم عادة ما يرفضون إعادة هيكلتهم أو فرزهم، وتمردوا على أوامر التنظيم، كما أعلنوا رفضهم للالتحاق بالجبهات، وباءت محاولات الوساطة لثلاث مرات متتالية بالفشل في اوقات سابقة من أجل إعادتهم الى صفوف التنظيم.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، نشر في وقت سابق، معلومات عن محاصرة قيادي ميداني في التنظيم تونسي الجنسية في مدينة الميادين، بتهمة “حمل فكر الخوارج”، حيث جرى تهديده وخرج بعد تهديده لمحاصريه بتفجير نفسه، كما أفاد بأنه جرى اعتقال مهندس من داعش يعمل كإداري في حقل العمر النفطي ويحمل جنسية مغاربية، إضافة لنحو ستة عاملين وإداريين في الحقل من جنسيات مغاربية، بتهمة “الغلو في الدين وحمل فكر الخوارج”.

رابط مختصر