تحالف الفتح يكشف: امانة بغداد خرجت عن حياديتها وتواطئت مع احزاب كبيرة لدعم دعايتها الانتخابية بهذه الطريقة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 31 مارس 2018 - 2:40 مساءً
تحالف الفتح يكشف: امانة بغداد خرجت عن حياديتها وتواطئت مع احزاب كبيرة لدعم دعايتها الانتخابية بهذه الطريقة

اتهم القيادي في تحالف الفتح، رحيم الدراجي امانة بغداد بالتواطؤ مع قوى سياسية للسماح لها بنشر دعايتها الانتخابية بشكل مخالف للقانون فيما اشار الى ان الامانة تخشى بعض الاحزاب وتسمح لها بخرقه.

وقال الدراجي في حديث لـ(بغداد اليوم)، ان “اي قائمة أو تحالف ينشر لافتات بأماكن غير مجازة يجب محاسبته من قبل امانة بغداد، والمحاسبة يجب ان تطال الجميع، لا فرضها على جهة دون اخرى”، مبينا ان “هناك مجاملات بين الامانة وبعض الكتل والاحزاب السياسية ترقى للتواطؤ، تسمح بنشر بعض الدعايات الانتخابية، فيما ترفض تعليق جهات اخرى وتهددها بالمحاسبة”.

وأضاف الدراجي، ان “الأمانة يتملكها الخوف من قبل بعض الاحزاب والكتل السياسية وامور اخرى، ولهذا هي لا تحاسب من يخالف القانون في نشر دعايته في اماكن غير مجازة، فنحن في زمن لا نحترم في القانون والدستور”.

وكانت امانة بغداد قد اعلنت، الخميس الماضي، عن ضوابط الدعاية الانتخابية، فيما اشارت الى عقوبات رادعة للمخالفين.

وذكر بيان لأمانة بغداد تلقته (بغداد اليوم)، إن “أمانة بغداد أعدت بالتنسيق والتعاون مع مفوضية الإنتخابات عدداً من الضوابط لتنظيم الحملات الاعلانية الخاصة بالإنتخابات وستكون أكثر وأشد صرامة لمنع تشويه جمالية العاصمة بغداد لا سيما الاماكن التأريخية والتراثية والدينية”.

واضافت ان “الامانة منعت إستعمال الابنية التأريخية والدينية والجسور والمجسرات وواجهات المباني الحكومية والمدارس والمستشفيات للصق الدعاية الانتخابية وصور المرشحين للإنتخابات”.

وبينت أن “بإمكان المرشحين استعمال وسائل دعاية بديلة كلوافت القماش ولوحات الفليكس التي يمكن إزالتها بسهولة والاعلان في وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة “.

ونوهت الى أن “أمانة بغداد ستصدر بيانات اسبوعية يتم من خلالها ابلاغ المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بالاشخاص والجهات والكيانات السياسية التي تخالف الضوابط بإستعمالها الملصقات بصورة عشوائية وغير منظمة لتحميلهم كلف إزالتها”.

وتابعت أن “أمانة بغداد تأمل من الاحزاب والكيانات السياسية المشاركة في الإنتخابات أن تكون على وعي عال بالمسؤولية وحرص شديد للمحافظة على جمالية مدينة بغداد”.

رابط مختصر