الرئيسية / أخبار متنوعة / عمل فني عراقي يزين أحد ميادين لندن

عمل فني عراقي يزين أحد ميادين لندن

من المقرر رفع الستار، الخميس، عن عمل جديد للفنان مايكل راكوويتز يحمل اسم “العدو الخفي لا يجب أن يوجد”، وذلك من جانب عمدة لندن صديق خان. ويعتبر “العدو الخفي لا يجب أن يوجد”، مشروع كان راكوويتز قد بدأه عام 2006.

ويحاول المشروع إعادة خلق أكثر عن 7000 قطعة جرى نهبها من متحف العراق عام 2003 أو تعرضت للتدمير داخل مواقع أثرية عبر أرجاء البلاد في أعقاب الحرب. وقد سبق أن شارك راكوويتز فيما يخص العامود الرابع من ميدان الطرف الأغر وسط لندن بعمل آخر بعنوان “لاماسو”، وهو عبارة عن ثور مجنح ومعبودة توفر الحماية كانا يقفان في مدخل بوابة نينوى قديماً (قرب مدينة الموصل اليوم) في قرابة عام 700 قبل الميلاد، حتى تعرض التمثال للتدمير على يد تنظيم “داعش” عام 2015.

وسيصبح التمثال العمل الفني الـ12 الذي يظهر فوق العامود الرابع بالميدان منذ إطلاق برنامج الاستغلال الفني للقاعدة عام 1998، وسيستمر وجود التمثال فوق القاعدة حتى آذار 2020.

وقد جرى تشييد تمثال “العدو الخفي لا يجب أن يوجد” من أغلفة أطعمة جرت إعادة تدويرها. أما “لاماسو” فجري بناؤه من 10500 عبوة معدنية فارغة لتعبئة الدبس العراقي، التي تمثل صناعة عريقة لطالما اشتهر بها العراق قبل أن يتعرض للتدمير بسبب الحروب التي خاضتها البلاد.

من ناحيته، علق الفنان مايكل راكوويتز بقوله “يجري إسدال الستار عن هذا العمل في ميدان الطرف الأغر في وقت نشهد هجرة ضخمة لحشود من الأفراد يهربون خارج العراق وسوريا. وأنظر إلى هذا العمل باعتباره شبح العمل الأصلي، وباعتباره إشارة إلى تلك الأرواح البشرية التي يتعذر إعادة بنائها، ولا تزال تبحث حتى اليوم عن ملاذ”.

من ناحية أخرى، صرح عمدة لندن صديق خان بأن “يسعدني إسدال الستار عن هذا العمل الجديد من إبداع مايكل راكوويتز باعتباره العمل الجديد الذي سيقف فوق العامود الرابع، والذي تحول اليوم إلى أشهر منصة فنية عامة على مستوى العالم. ويكشف عمل مايكل قوة الفن في بث الحياة في السياسات والثقافات والقصص الشخصية القادمة من مختلف أرجاء العالم وعبر أجيال”.

أما إكو إشون، رئيس اللجنة المعنية بالقاعدة الرابعة، فقال “نجح مايكل راكوويتز في إبداع عمل فني قوي ومناسب تماماً للحظة الراهنة وقادر على التواصل مع عصور تاريخية سحيقة كي يطرح لنا تعليقاً فنياً على الأحداث التي يعايشها عالمنا اليوم. وأنا على ثقة من أن هذا العمل سيتحول لواحد من المعالم البارزة في لندن. وقد وقع الاختيار على مايكل من بين مجموعة مختارة من الفنانين العالميين الذين رُشِّحت أعمالهم لنيل شرف الوقوف فوق العامود الرابع، وذلك إيماناً منا بواجبنا إزاء فتح الباب أمام فنانين وطنيين ودوليين للمشاركة في لندن”.

أما جاستن سيمونز، نائب عمدة لندن لشؤون الثقافة والصناعات الإبداعية، فقال “ثمة ضجة كبرى تثار في أي وقت نكشف النقاب عن عمل جديد فوق القاعدة الرابعة. ودائماً ما يشعر أبناء لندن وزائروها بالإثارة إزاء هوية العمل الجديد الذي سيتربع فوق القاعدة. ويحمل العمل الفني الذي أبدعه مايكل رقم 12 بين الأعمال التي حملتها القاعدة، ويتميز بروعته وقدرته على استفزاز ذهن المشاهد. ومن المتوقع أن يشاهد العمل الملايين في قلب العاصمة، ويُعتَبَر بمثابة شهادة على الجاذبية الأبدية لأبرز المساحات الفنية العامة على وجه الأرض في الوقت الحاضر”.

وبالتزامن مع ذلك، يعكف مايكل على إبداع عمل فني آخر من علب صفيح لتعبئة عصير البلح العراقي جرى الحصول عليها من كربلاء العراقية. ويرافق كل علبة وصفة طعام تتعلق بالبلح، تتضمن إسهامات من أسماء لامعة بمجال الطهي مثل الشيف كلاوديا رودين، من مطعم “هوني آند كو” المتخصص في المطبخ شرق الأوسطي، وكذلك والدة الفنان، إيفون راكوويتز. ومن المقرر أن يرافق كشف النقاب عن العمل مجموعة جديدة من منتجات شركة “بلينث” للتصميمات وبحضور عمدة لندن، ويجسد العمل سعي الأعمال الفنية التي يبدعها مايكل لاستغلال الطعام كجسر لرأب الصدوع السياسية والثقافية. ومن المقرر تخصيص جزء من أرباح المبيعات إلى دعم المشروعات التعليمية التي يقودها عمدة لندن.

يُذكَر أن مايكل راكووتز ولد في نيويورك عام 1973 ويعيش ويعمل في شيكاغو، حيث يدرس الفن في نورثويسترن يونيفرستي. وشارك أول مسح أجراه حول المتاحف بعنوان “باكستور أوف ذي ويست” في متحف الفن المعاصر في شيكاغو خلال عام 2017 – 2018. ويبدي راكوويتز في أعماله اهتماماً بالقضايا العالمية بوجه عام.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحكومة المصرية تسعى لتخفيض نسبة الإنجاب

أعلنت وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية، الاحد، أن التحدي الأكبر أمام الدولة هو القضية السكانية التي ...

%d مدونون معجبون بهذه: