إعادة إنتخاب بوتين رئيساً لروسيا لولاية رابعة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 19 مارس 2018 - 12:14 صباحًا
إعادة إنتخاب بوتين رئيساً لروسيا لولاية رابعة

أعيد انتخاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد لولاية رابعة بـ73.9 بالمئة من الأصوات، وفق استطلاعات لدى الخروج من مراكز الاقتراع أجراها معهد “فيتيسيوم” بعد اغلاق آخر هذه المراكز.

وحل مرشح الحزب الشيوعي بافيل غرودينين ثانيا بحصوله على 11.2 بالمئة من الأصوات متقدما على القومي المتشدد فلاديمير جيرينوفسكي (6.7 بالمئة) والصحافية القريبة من المعارضة الليبرالية كزينيا سوبتشاك (2.5 بالمئة). وبذلك سيبقى بوتين رئيسا حتى العام 2024 وذلك بعد 25 عاما من خلافته بوريس يلتسين.

وبعد أكثر من 18 عاما في الحكم، يجسد بوتين الضابط السابق في جهاز الكي جي بي، طموح “روسيا عظمى” استعادت نفوذها ومكانتها رغم توتر غير مسبوق مع الغربيين وتراجع وضع حقوق الإنسان في هذا البلد.

وإن كان العديد من الروس يشيدون برئيسهم البالغ من العمر 65 عاما الذي وصل عام 2000 على رأس بلد سلطته غير مستقرة واقتصاده متدهور، فذلك تحديدا لأنه كان رجل الاستقرار والازدهار المستعاد، بفضل عائدات نفطية وفيرة على مدى سنوات.

غير أن منتقديه يقولون إن هذا الازدهار كان ثمنه تراجع حقوق الإنسان وتقييد الحريات.

وعلى الساحة الدولية، عمل بوتين الذي وصف تفكك الاتحاد السوفييتي بأنه “أكبر كارثة جيوسياسية في القرن العشرين”، على ترميم هيبة روسيا في العالم بعدما تدهورت مع سقوط الاتحاد السوفييتي وسنوات الفوضى في عهد بوريس يلتسين.

ولتحقيق ذلك، يتبع الرئيس المواظب على لعب الجودو نهجا قوامه الصراع الدؤوب والمتعنت والبحث عن مؤشرات الضعف لدى خصمه على ما أوضح بنفسه عام 2013 ردا على روسي طلب منه بذل كل ما بوسعه من أجل “اللحاق بأميركا وتخطيها”، وفق شعار قديم يعود إلى الحقبة السوفييتية. وهذا نهج طبقه بنجاح في سوريا حيث تمكن التدخل العسكري الروسي منذ 2015 دعما لنظام دمشق من تبديل مجرى الحرب وسمح للرئيس بشار الأسد بالبقاء في السلطة رغم إرادة الغربيين الذين فقدوا المبادرة إلى حد ما إذ تخطتهم الأحداث.

وفي السنة السابقة، قدم بوتين نفسه على أنه الزعيم الذي سيرمم “روسيا العظمى” بضمه شبه جزيرة القرم الأوكرانية بعدما احتلتها القوات الروسية وقد نظم فيها استفتاء نددت به الأسرة الدولية معتبرة أنه غير شرعي.

وإن كانت هذه العملية زادت من نفوذه ومقامه داخليا، إلا أنها أثارت أسوأ أزمة منذ نهاية الحرب الباردة بين روسيا والغرب الذي يتهم موسكو أيضا بتقديم دعم عسكري لحركة التمرد الانفصالي في شرق أوكرانا وهو ما ينفيه الكرملين.

كذلك سعى الرئيس الروسي المولع بالرياضة، لفرض بلاده كقوة في هذا المجال، مثيرا هنا أيضا أزمة دولية.

وقد نظمت روسيا عام 2014 الألعاب الأولمبية الأعلى كلفة في التاريخ في منتجع سوتشي الساحلي وستستضيف في صيف 2018 كأس العالم لكرة القدم، الحدث الرياضي الأكثر شعبية في العالم.

غير أن أحلام الكرملين في هذا المجال تصطدم باتهامات موجهة إليها بممارسة “التنشيط الممنهج” منذ صدور تقرير ماكلارن بهذا الصدد عام 2016.

وبالرغم من نفي موسكو على الدوام وبشدة هذه المزاعم، غير أنها أدت إلى إقصاء رياضييها من الألعاب الأولمبية عام 2016 في ريو دي جانيرو وتعليق مشاركة روسيا هذه السنة في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ بكوريا الجنوبية.

ولم تكن خلفيات بوتين تمهد لوصوله إلى أمجاد الكرملين، فهو ولد في 7 أكتوبر/تشرين الأول 1952 في عائلة عاملة تعيش في غرفة واحدة من أحد المساكن المشتركة في لينينغراد (سان بطرسبورغ سابقا).

وروى على موقع إلكتروني مخصص لسيرته “إنني آت من عائلة متواضعة وعشت هذه الحياة لفترة طويلة جدا”.

ومن شبابه في شوارع لينينغراد، قال عام 2015 إنه تعلم درسا “إن كان لا بد من المعركة، فعليك أن تسدد الضربة الأولى”.

ودرس بوتين القانون وانتسب إلى جهاز الاستخبارات السوفييتي “كي جي بي” حيث أصبح عميل استخبارات خارجية. ارسل إلى دريسدن في ألمانيا الشرقية حيث عمل في منصب متواضع بين 1985 و1990.

وبعد سقوط الاتحاد السوفييتي، انتقل من الكي جي بي للعمل مستشارا في العلاقات الخارجية لرئيس البلدية الجديد الليبرالي في سان بطرسبورغ، وبعدها حقق صعودا خاطفا.

وفي 1996 استدعي إلى موسكو للعمل في الكرملين. وفي 1998، عين على رأس جهاز “إف إس بي” الذي حل محل الكي جي بي، قبل أن يعينه الرئيس بوريس يلتسين بعد سنة رئيسا للوزراء، بحثا عن خلف قادر على ضمان أمنه بعد انسحابه من الحياة السياسية.

وأعجب يلتسين وأوساطه بتكتم وفاعلية هذا الرجل حاد النظرة وظن بعض المقربين من الرئيس أنه سيكون من السهل عليهم التحكم به، غير أن فلاديمير بوتين باشر إعادة بناء سلطة الدولة، فنظم “هرم سلطة عموديا” يأتمر به حصرا.

وحرصا منه على تصوير نفسه في موقع المسؤول الصلب المواقف، باشر في الأول من أكتوبر/تشرين الأول 1999 حرب الشيشان الثانية إثر موجة اعتداءات، فخاضت البلاد نزاعا داميا تخللته تجاوزات ارتكبها الجنود الروس وقصفا عشوائيا لغروزني.

وشكلت تلك الحرب ركيزة لشعبيته وأرست صورته كرجل شديد القبضة لا يخشى اتخاذ قرارات صعبة.

وحين استقال يلتسين في نهاية 1999 وعين رئيس وزرائه خلفا له، كان بوتين فرض نفسه كرجل البلاد القوي الجديد.

وانتخب بوتين عام 2000 محققا فوزا سهلا، فسرع عملية الإمساك بالسلطة مستندا إلى الأجهزة السرية والشرطة والجيش من جهة وإلى المقربين منه من سان بطرسبورغ.

وتحرك بصورة سريعة لضبط رجال الأعمال الذين حققوا ثروات طائلة في ظل عمليات الخصخصة المشبوهة التي جرت في التسعينات، فاستبعدهم من اللعبة السياسية وسجن من قاومه منهم، مثل رئيس مجموعة “يوكوس” النفطية ميخائيل خودوركوفسكي الذي أطلق سراحه عام 2013 بعدما قضى عشر سنوات خلف القضبان.

كما عمل الكرملين على ضبط الشبكات التلفزيونية التي كانت تتمتع بحرية تعبير موروثة من التسعينات، لم تكن لترضي بوتين، فباتت الشاشة الصغيرة في خدمته.

وفي 2008، عهد بوتين بالكرملين إلى رئيس وزرائه دميتري ميدفيديف لأربع سنوات، عملا بالدستور الذي لم يكن يسمح له سوى بولايتين رئاسيتين متتاليتين وتولى بدوره رئاسة الحكومة.

ومع الإعلان في نهاية 2011 عن نيته في العودة إلى الرئاسة لولاية جديدة تم تمديدها في هذه الأثناء إلى ست سنوات، شهدت البلاد موجة احتجاج غير مسبوقة.

غير أن التعبئة تراجعت بعد فوزه السهل بالرئاسة في ربيع 2012، وتلت ذلك حملة قمع جديدة للمجتمع الروسي مع إقرار قوانين وصفتها المعارضة بأنها تقضي على الحريات، وتشديد القمع على أي شكل من الاحتجاجات.

ويلزم بوتين الأب لابنتين والمطلق منذ 2013، التكتم الشديد حول حياته الخاصة ويحرص على صورته كرجل بسيط الأذواق يعيش “حياة عادية” ويهوى “الروايات التاريخية والموسيقى الكلاسيكية”، مثلما وصف نفسه خلال لقاء مع شبان روس.

لكنه يهوى تطوير عبادة الشخصية من حوله ويعتني بصورته فيظهر وهو يمارس الجودو أو عاري الصدر يمتطي حصانا أو يقود طائرة قاذفة للمياه لإخماد حريق.

رابط مختصر