في يومه العالمي: خبراء يكشفون أبرز أسباب اضطرابات النوم

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 18 مارس 2018 - 4:39 مساءً
في يومه العالمي: خبراء يكشفون أبرز أسباب اضطرابات النوم

احتفل العالم، امس الجمعة، باليوم العالمي للنوم، بهدف التذكير بفوائد النوم الجيد والصحي، ولشد الانتباه لمشكلات اضطرابات النوم.

وتنظم الرابطة العالمية للنوم، التي أسسها الاتحاد العالمي لطب النوم وفيدرالية النوم الدولية، كل عام وفي 3 اذار احتفالية بالمناسبة، للتذكير بفوائد النوم الجيد والصحي، ورفعت الرابطة هذا العام شعار “انضم إلى عالم النوم، حافظ على إيقاعاتك، لتستمتع بالحياة”

ويقول الخبراء بهذه المناسبة، إن، “النوكتوريا” أبرز الأسباب الشائعة لاضطراب النوم ليلا، والنوكتوريا، هي الحاجة للتبول أكثر من مرة في هذا التوقيت.

وأشاروا إلى أن هذه الحالة مرتبطة بفقدان النوم العميق وضعف الإنتاجية واليقظة خلال النهار، وفي بعض الأحيان قد تكون عرضة لحالة صحية خطيرة مثل ضغط الدم المرتفع أو السكري أومرض القلب والأوعية الدموية.

جاء ذلك في دراسة أجرتها نوكيا الصحية التي صممت جهازا ذكيا وتطبيقات وقد قيست، خلال الدراسة، أنماط النوم باستخدام أجهزة استشعار نوكيا ومقارنتها بما يقوله المشاركون عن أنماط نومهم.

وظهر في الدراسة التي شملت 19 ألف شخص أن أكبر سبب لاضطراب نومهم هو الاستيقاظ للتبول لأكثر من مرة ليلا، ليتقدم هذا السبب على مدة النوم وموعد الذهاب للفراش.

ويقول البروفيسور أندرو كريستال الأستاذ بجامعة كاليفورنيا، إن “الناس غالبا ما يتجاهلون اضطراب النوم الناجم عن النوكتوريا التي يمكن أن تُحدث تأثيرا على النشاط اليومي لذلك من الأفضل بحثها مع طبيبك لأنها قد لا تكون مضرة في حد ذاتها ولكنها مؤشر على حالة صحية أخطر.”

ومن جهته يوضح الأستاذ بجامعة غانت في بلجيكا، البروفيسور جان بيتر نوغارد، إن “النوكتوريا تؤثر على كل شيء في حياتك اليومية بالسلب حيث تؤثر على إنتاجيتك في العمل، إنها حالة تؤثر على مهنتك وعلاقاتك.”

اليكم هنا معلومات مهمة عن النوم:
1- يقضي الإنسان نحو ثلث حياته نائما
2- اضطراب النوم قد يكون مؤشرا على أمراض مثل السكري وضغط الدم المرتفع ومرض القلب والأوعية الدموية
3- اضطراب النوم يزيد العرضة للتعرض للحوادث
4- يؤثر اضطراب النوم على أكثر من ثلث البالغين

والنوم هو حالة طبيعية من الاسترخاء عند الكائنات الحية، وتقل خلاله الحركات الإرادية والشعور بما يحدث في المحيط، ولايمكن اعتبار النوم فقدانا للوعي، بل تغيرا لحالة الوعي ولا تزال الأبحاث جارية عن الوظيفة الرئيسية للنوم إلا أن هناك اعتقادا شائعا ان النوم ظاهرة طبيعية لإعادة تنظيم نشاط الدماغ والفعاليات الحيوية الأخرى في الكائنات الحية.

كلمات دليلية
رابط مختصر