الولايات المتحدة تفرض عقوبات على افراد وشركات روسية بتهمة شن هجمات الكترونية عليها

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 18 مارس 2018 - 4:25 مساءً
الولايات المتحدة تفرض عقوبات على افراد وشركات روسية بتهمة شن هجمات الكترونية عليها

اعلنت الولايات المتحدة، فرض عقوبات على 19 روسيا، بتهمة التدخل في الانتخابات الأميركية عام 2016 وشن هجمات إلكترونية مزعومة.

واتهم وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، يوم امس (17 اذار 2018) مواطنين روس “بشن هجمات إلكترونية مدمرة، وبتدخلات تستهدف بنى تحتية حيوية”، موضحا إن العقوبات تستهدف “الهجمات الشائنة المستمرة” من قبل روسيا.

ووصفت العقوبات في واشنطن بأنها أقوى إجراء اتخذته إدارة ترامب حتى الآن ضد موسكو، في حين قالت روسيا إنها بدأت بالفعل في التخطيط لاتخاذ تدابير مضادة.

واستهدفت العقوبات الاميركية، خمس جهات من بينها وكالة الاستخبارات العسكرية الروسية، ومن بين الشركات المدرجة في القائمة، ايضا وكالة أبحاث إنترنت تتخذ من سان بطرسبرغ مقراً لها، والتي اتهمت بإدارة حملة تضليل عبر الإنترنت للتأثير في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016.

وتقول الولايات المتحدة، ان الروس قاموا بشن هجمات إلكترونية مدمرة، وبتدخلات تستهدف بنى تحتية حيوية.

وطالت العقوبات أيضا يفغيني بريغوجين وهو رجل أعمال ثري يُزعم أنه يدير الوكالة ويعرف باسم “طاهي بوتين”، بالإضافة إلى 12 من موظفي الوكالة.

وقد وضعت لائحة الاتهام للأشخاص الـ 13 من قبل لجنة التحقيق الخاصة، التي تبحث في مزاعم التدخل الروسي في التصويت في الانتخابات الأميركية عام 2016 لمساعدة دونالد ترامب على الفوز.

وبموجب العقوبات الأميركية، يخضع جهاز الأمن الفيدرالي الروسي FSB، وستة من موظفيه لعقوبات بسبب الهجمات الإلكترونية.

وقال وزير الخزانة الأميركي إنه ستكون ثمة عقوبات إضافية لتحميل “المسؤولين ورجال الأعمال الروس المسؤولية عن أنشطتهم المزعزعة للاستقرار”.

وقال بيان لوزارة الخزانة الأميركية الخميس الماضي، ان “وكالة أبحاث الإنترنت (IRA) انشأت وأدارت عددا كبيرا من الأشخاص المزيفين عبر الإنترنت وقدمتهم على أنهم شخصيات أمريكية قانونية لاستقطاب منظمات شعبية وجماعات ناشطة وحزب سياسي حكومي على وسائل التواصل الاجتماعي”.

وأضاف، “من خلال هذا النشاط، نشرت الوكالة آلاف الإعلانات التي وصلت إلى ملايين الأشخاص عبر الإنترنت”.

وتجمّد العقوبات أي أصول يملكها الأفراد والجهات الروسية المتهمة في الولايات المتحدة، كما تمنع المواطنين الأميركيين من ممارسة أي نشاط تجاري معهم.

وقد اتهمت إدارة ترامب روسيا يوم الخميس أيضا بمحاولات مستمرة لاختراق أنظمة منشآت الطاقة الأمريكية والتجسس عليها.

ويقول مسؤولون أميركيون إن الروس اخترقوا أنظمة الكمبيوتر الأمريكية لإنشاء “شبكة استطلاع” تتجسس على الأنظمة التي تدير شبكة الكهرباء الأمريكية وبنى تحتية صناعية أخرى.

كلمات دليلية
رابط مختصر