عناصر إرهابية على بعد كيلومترات من أغنى محافظات العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 25 فبراير 2018 - 8:29 مساءً
عناصر إرهابية على بعد كيلومترات من أغنى محافظات العراق

كشف رئيس منظمة “ميثرا” للتنمية والثقافة اليارسانية، رجب عاصي كاكه يي، في تصريح خاص لمراسلة “سبوتنيك” في العراق، اليوم الأحد، عن خطر لخلايا الإرهاب، يحدق في جنوب أغنى المحافظات العراقية.

وألمح كاكه يي، إلى أن عناصر من تنظيم “داعش” موجودون في غرب قضاء داقوق (على بعد 40 كم إلى الجنوب من كركوك شمالي العاصمة العراقية، بغداد)، واصفا الوضع بالمقلق.
وأوضح كاكه يي، أن قوات البيشمركة كانت تبعد سواترها عن داقوق، بنحو أكثر من 20 كلم، وحاليا ً هذه السواتر تحت سيطرة عناصر من تنظيم “داعش” الإرهابي، أما القوات الأمنية الاتحادية، والحشد الشعبي، تتواجد على بعد 5 كيلومترات من القضاء.

وأعلن رئيس منظمة “ميثرا” للتنمية والثقافة اليارسانية، عن تعرض رجل دين يدعى “سيد جواد سيد حميدو”، وهو من الشخصيات المعروفة في داقوق، للاختطاف قبل أسابيع، ومصيره مجهول حتى الآن، علما أن بيته يبعد عن القضاء بنحو 5 كيلومترات فقط، مشيرا إلى أن الخاطفين حتما من خلايا “داعش” الإرهابي.

وكشف آمر اللواء 52 في الحشد الشعبي، مهدي تقي الآمرلي، في تصريح خاص لمراسلتنا، الخميس الماضي، 22 فبراير/شباط، عن النتائج الأولية للعملية الأمنية التي قادها الحشد على أوكار الخلايا النائمة للإرهاب في جنوب غربي كركوك، وشرق البلاد.
وانطلق الحشد الشعبي، منذ الثلاثاء 20 فبراير، في عملية تفتيش في مناطق السعدونية، والقرى المحيطة بناحية الرياض، التي شهدت الكمين الذي استهدف مقاتلين من الحشد مطلع الأسبوع الماضي، في جنوب غربي كركوك، شمال بغداد.

وأضاف الآمرلي أن العملية أسفرت عن معالجة بعض الأهداف من قبل طيران الجيش العراقي، كما وصلت القوات إلى قسم من أوكار الخلايا النائمة لتنظيم “داعش” الإرهابي في المناطق المحددة للتفتيش والمداهمة، في جنوب غربي كركوك، وتم ضبط كميات من الأسلحة والأعتدة عند تلك العناصر الإرهابية.

وذكر الآمرلي أنه جرى اعتقال عدد من العناصر الإرهابية، ويتم تدقيقهم من قبل الاستخبارات، منوها إلى أن العملية مازالت قائمة.

وكشف المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، العميد يحيى رسول، في تصريح خاص لمراسلتنا في العاشر من الشهر الجاري، آخر تطورات القضاء على المجاميع الإرهابية وأوكارها وكهوفها في جبال حمرين ومناطق هامة تقع في شمال شرق البلاد.

وقال رسول موضحاً:

إن العمليات هي تفتيش وفرض النظام في قضائي، الطوز خورماتو “التابع لمحافظة صلاح الدين”، وداقوق “على بعد 40 كم إلى الجنوب من كركوك”، شمالي بغداد، هذه المناطق يتواجد فيها خلايا نائمة للتنظيم الإرهابي وأيضا ضمن هذه الخلايا النائمة ما يسمون أنفسهم “جماعة الرايات البيضاء”.

ونوه رسول، إلى استهداف الأوكار التنظيم الإرهابي، شملت مستودعات أسلحة ومخازن، وكذلك مستودعات دعم لوجستي ومغارات أو ما يسمى كهوف في جبال حمرين — وأكثر من 60 هدف تم استهدافه من قبل طيران التحالف الدولي، قبل بدء عملية التفتيش والتطهير.

الجدير بالذكر، أن محافظة كركوك من أبرز المناطق المسماة متنازع عليها دستوريا بين المركز وإقليم كردستان، وهي تعتبر من أغنى محافظات العراق والمنطقة بالنفط.

رابط مختصر