تركيا تواصل قصف عفرين رغم قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 25 فبراير 2018 - 3:30 مساءً
تركيا تواصل قصف عفرين رغم قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأحد، استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات عملية “غصن الزيتون” ووحدات حماية الشعب الكردية على عدة محاور في منطقة عفرين، رغم القرار الذي تبناه مجلس الأمن الدولي لوقف إطلاق النار في الأراضي السورية.

وذكر المرصد في بيان له، نشر اليوم (25 شباط 2018)، ان القوات التركية وفصائل من الجيش السوري الحر، تمكنت من التقدم في عدة قرى بالزاوية الشمالية الغربية من عفرين، لتوصل مناطق سيطرتها في الحدود الشمالية لعفرين مع تركيا، مع مناطق سيطرتها على الحدود الغربية لعفرين مع منطقة لواء إسكندرون.

وأضاف البيان أن “السيطرة الحدودية التركية من الجانب السوري، اتسعت إلى نحو 105 كم من منطقة جبل برصايا في ريف عفرين الشمالي الغربي وحتى منطقة الشيخ حديد في القطاع الغربي من المنطقة، فيما تبقت نحو 7 كلم بين ريفي الشيخ حديد وجنديرس، لاستكمال السيطرة على كامل المنطقة الحدودية لعفرين مع الحدود التركية شمالاً ومنطقة لواء إسكندرون في الغرب”.

وأوضح المرصد أن المعارك بين القوات التركية وحلفائها من جهة وبين الوحدات الكردية تترافق مع قصف مكثف من قبل الجيش التركي بالقذائف المدفعية والصواريخ بالإضافة للقصف من الطائرات الحربية والمروحية على مناطق متفرقة في عفرين، حيث تمكنت قوات “غصن الزيتون” من الوصول إلى مشارف بلدة جنديرس ومشارف بلدة راجو الاستراتيجيتين.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار في وقت سابق، إلى ان وتيرة القصف التركي الجوي والبري، على منطقة عفرين، تصاعدت عقب دخول القوات الشعبية التابعة للحكومة السورية إليها، منذ الـ 20 من شباط الجاري وذلك في تطبيق للاتفاق بين القوات الكردية والجيش السوري.

الجدير بالذكر ان مجلس الأمن الدولي دعا مساء أمس السبت، إلى وقف إطلاق النار لمدة 30 يوما في سوريا، وذلك بعد تصويت الأعضاء الخمسة عشر للمجلس على قرار يطالب بوقف إطلاق النار.

رابط مختصر