الرئيسية / أخبار العراق / هل يقصد المالكي … العبادي: اتفاقات سرية تحيط بقضية زيادة نسبة إقليم كردستان من الموازنة

هل يقصد المالكي … العبادي: اتفاقات سرية تحيط بقضية زيادة نسبة إقليم كردستان من الموازنة

راء حيدر العبادي، الخميس، عن استغرابه من إصرار البرلمان على تأجيل إقرار الموازنة، فيما تطرق إلى المطالبات بزيادة نسبة إقليم كردستان من الموازنة، قائلا إن المسألة تحيطها اتفاقات سرية، وهذا الأمر غير مسموح به.

وقال العبادي في مؤتمر صحفي خلال زيارته لمجلس محافظة البصرة، اليوم (22 شباط 2018)، إنه يأمل من مجلس النواب أن يقر الموازنة بأسرع وقت، مضيفا “لا أعرف لماذا كل شيء مهم عند النواب إلا الموازنة، التي كان ينبغي أن تقر العام الماضي”.

وأضاف “أنا أستغرب مطالب متعارضة تصب مصلحتها في تأخير إقرار الموازنة، وأستغرب من المطالبات بزيادة نسبة إقليم كردستان، يبدو أن الأمر فيه اتفاقات سرية، وهذا الأمر غير مسموح به، ونحن حريصون على مواطنينا في إقليم كردستان وفي البصرة وفي كل العراق، ومستمرون في تحقيق الوحدة”.

وأوضح أنه “ليس صحيحا أن أعطي إقليما أو محافظة نسبة من الموازنة تزيد عن استحقاقها؛ لأن ضغطا سياسيا يشتد علي، وربما بعض الجهات لديها مصالح هنا أو هناك، لكن المال ملك الشعب العراقي، وحتى يكون إجراؤنا صحيحا يجب أن يكون في الأمر إنصاف وعدالة في توزيع الثروة”.

وبين أن مجلس الوزراء “وزع الثروة حسب النسبة السكانية في كل محافظة، وفي المستقبل سنقوم بإضافة عنصري الحاجة والمحرومية، فالمحافظة المحرومة أكثر تحصل على نسب مخصصة إضافية”، مضيفا أنه “في الوقت الحاضر النسب السكانية واضحة ولا خلاف عليها، ولدينا صيغة وآلية لتحديد حاجة المحافظة ومحروميتها”.

وبخصوص محافظة البصرة، قال العبادي إن “المحافظة تحتاج إلى رعاية وتوفير خدمات، والبصرة من المناطق الآمنة في العراق، لكن السلاح ينتشر فيها بكثرة، ويستخدم في غير موضعه؛ إذ تلجأ إليه الأطراف المتخاصمة عند النزاع إلى الاشتباك مع بعضها، ويجب أن لا يوجد سلاح خارج إطار الدولة، في البداية كان داعش ذريعة لإبقاء السلاح، أما الآن فانتف، وبالتالي يجب نزع هذا السلاح”.

وأبدى العبادي استغرابه من “استفزاز بعض السياسيين لدى التطرق أمامهم إلى قضية نزع السلاح”، مشيرا إلى أنه “يوجد من له مصلحة في السلب والخطف”.

وتابع العبادي أن “فرض القانون في البصرة أساسي، ونحن لا نريد استفزاز الناس، ويجب احترامهم بالكامل وعدم الضغط على المسالمين، والهدف هو أخذ المطلوبين للقضاء والقانون، وأيضا نزع السلاح خارج إطار الدولة”.

وكان نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي أكد، السبت 32 كانون اول الماضي ، أن بغداد ملزمة بمنح الإقليم حصته البالغة 17% من الموازنة الاتحادية، شرط أن يقدم الإقليم ما ينتج من النفط إلى موازنة الدولة، فيما لفت الى أن حتى لو منح الإقليم 100 برميل لبغداد فقط، فإنه يجب أن يحصل على حقوقه.

وقال المالكي في مقابلة متلفزة مع محطة “رووداو” الكردية، إن “الشعب الكردي شعبنا، وأنا قلت مراراً للأخوة القادة الكرد، لو أن ما يحصل ينفق على الشعب الكردي والله حتى لو كان فيه زيادة ليست خسارة، لأن الكرد تأذوا عبر التاريخ وقدموا ضحايا في الأنفال والكيمياوي وفي الجبال لكن حينما أصبحنا في دولة الدستور ونظمت العلاقات بين المكونات وبين المحافظات وبين الإقليم الذي أخذ بعداً رسمياً”.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مجلس البصرة يصدر بيانا بشأن الأحداث التي رافقت جلسة تغيير المحافظ

أكد رئيس مجلس محافظة البصرة، وليد كيطان، أن المجلس دعا إلى جلسة استثنائية لانتخاب محافظ ...

%d مدونون معجبون بهذه: