الرئيسية / أخبار فنية / ممثلة إيرانية: من المخجل أن الاحتجاج ممنوع في بلادي

ممثلة إيرانية: من المخجل أن الاحتجاج ممنوع في بلادي

العربية.نت – صالح حميد

أعربت ليلى حاتمي، الممثلة الشهيرة وعضو أكاديمية الأوسكار ومن نجوم السينما الإيرانية، عن أسفها وغضبها إزاء قمع المحتجين في بلادها، قائلة إنه “من المخجل أن الاحتجاجات تكلف الناس أرواحهم”.

وكانت حاتمي تتحدث في مؤتمر صحافي، الأربعاء، بمهرجان أفلام برلين، حول مشاركتها في فيلم “الخنزير”، من إخراج ماني حقيقي، الذي شارك في مسابقة المهرجان، وقالت “أود أن أغتنم هذه الفرصة لأعرب عن غضبي العميق وأسفي على كيفية التعامل مع المتظاهرين في إيران”.

وأضافت: من المخجل أن الناس في بلدي لا يستطيعون الاحتجاج إلا على حساب فقدانهم حياتهم، وهذه هي المرة الأولى التي أتطرق فيها للشؤون السياسية”.

وكان العديد من المشاهير والشخصيات الفاعلة في السينما الإيرانية اتخذوا مواقف أقل وضوحا إزاء الأحداث السياسية والاحتجاجات الشعبية الأخيرة في البلاد، بينما هناك من صرح علنا بوقوفه إلى جانب ما وصفوه بحراك الشعب السلمي ومطالبه في التغيير، بينهم الممثلتان ترانة علي دوستي ومهناز أفشار، اللتان طالبتا الزمن بعدم استخدام العنف ضد المحتجين.

أما خارج البلاد، فقد أعلن كل من المطربة الشهيرة غوغوش وكل من الفنانين داريوش وأبي، فرامارز أصلاني (مغنون) عن تأييدهم للاحتجاجات الشعبية.

وكان محسن مخملباف، وهو مخرج سينمائي إيراني بارز، أعلن عن دعمه لحركة الاحتجاج الشعبية، وقال في بيان له إن “العنف فرض على الشباب المحتجين من قبل خامنئي باستبداده الديني وكل من الإصلاحيين والمحافظين النفعیین”.

ووصف مخملباف حركة الاحتجاج الأخيرة في إيران بأنها “صوت ثورة، إذا لم يسمع لها ستتحول إلى أعمال عنف مثل ليبيا وسوريا”، مشيدا بدعم بعض الفنانين للاحتجاجات الشعبية كما انتقد الفنانين الذين لم يؤيدوها.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“رالف بريكس ذا إنترنت” يواصل تصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية- (فيديو)

لوس أنجليس: تصدر فيلم الرسوم المتحركة (رالف بريكس ذا إنترنت) إيرادات السينما الأمريكية للأسبوع الثاني ...

%d مدونون معجبون بهذه: