الرئيسية / أهم الأخبار / بعد ضجة قضية “المتسولة” .. هل قدم ضباط الداخلية معلومات مظللة للأعرجي ؟

بعد ضجة قضية “المتسولة” .. هل قدم ضباط الداخلية معلومات مظللة للأعرجي ؟

بعد الضجة الكبيرة التي أثارتها حلقة الإعلامي علي عذاب في إحدى البرامج التلفزيونية والخاصة بـ “المتسولة” التي قدمها والدها للبيع إلى عصابة بمبلغ 15 مليون دينار ، وجه وزير الداخلية بالتحقيق في هذه القصة بعد متابعته لها ، فيما أكد عذاب أن القصة حقيقية ولم تكن مفبركة .

حلقة البرنامج احتوت على لقاء مع فتاة ووالدها أدعى أنه قدمها إلى صاحب شقة تدار لأغراض منافية للآداب حيث يطلب من الفتاة جلب مبلغ يومي قدره 300 ألف دينار.

بعد أن رأى وزير الداخلية قاسم الأعرجي ما تم عرضه وجه قائد شرطة بغداد وضباط الوزارة بالتحقيق في هذه القصة التي أخذها الأعرجي على محمل الجد وشكل لجنة عليا بإشرافه ومتابعته شخصياً للكشف عن صحة هذه القصة ومن يقف وراء هذا التوجه ، للقصاص من والد الفتاة والعصابة التي زعم والدها أنها قدمها لهم للبيع بمبلغ 15 مليون دينار.

وكشفت الداخلية في بيانها أمس أنه بعد التحري والتحقيق والمتابعة القانونية والإجراءات الأصولية ، تم الوصول إلى المواطنة صاحبة القضية والتي اعترفت صراحة بأن مقدم البرنامج هو الذي قام بالاتفاق معها لقاء مبلغ مالي زهيد من اجل تأليف وتلفيق هذه القصة المفبركة ليحصل على السبق الإعلامي على حساب مبادئ المهنة الإعلامية.

مؤسسة “الفرات” التي تبث برنامج من الواقع ردت على بيان وزارة الداخلية وتكذيبها لمحتوى حلقة من قصة “المتسولة”، مبدية استغرابها الشديد من تعاطي المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية مع ما تم عرضته في الحلقة ، نافية أن تكون الفتاة التي نشر صورها المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية هي نفسها التي عرضت في البرنامج ، لافتة إلى أن إجراء مقارنة بسيطة بين الصورتين سيفضح الفارق جليا ، فضلا عن عدم وجود تسجيل صوتي للفتاة المزعومة لكي يتم مقارنته مع صوت الفتاة التي ظهرت في البرنامج.

الإعلامي علي عذاب أصر أن القصة التي بثت في البرنامج واقعية ولم يكن هناك اتفاق مع الفتاة ووالدها بمبلغ زهيد وموافتهما على إجراء اللقاء وفبركة القصة ، وأكد أنه لا يخفى على أي مواطن عراقي رؤية كثرة المتسولين المنتشرين في الشوارع ، وتساءل عذاب : أن وزارة الداخلية لم تصدر مقطعاً مصوراً للفتاة التي تم استدعاؤها في وزارة الداخلية ، ودعا عذاب ، وزير الداخلية إلى فتح مجلس تحقيقي في هذا الموضوع والتأكد من صحة هذه القصة، وحمّل وزارة الداخلية مسؤولية حمايته وعائلته والحفاظ على حياته من الخطر.

المرصد العراقي للحريات الصحفية في نقابة الصحفيين العراقيين أكد أن بيان وزارة الداخلية يُعطل عمل وسائل الإعلام في مواجهة الفساد والظواهر الخطيرة التي تنهش في جسد الدولة ، ويحيّي نشاط الأبطال في وزارة الداخلية والوزير الأعرجي في محاربة الإرهاب ومكافحة الجريمة المنظمة والاتجار بالمخدرات ، مطالباً الحكومة العراقية وأجهزتها الأمنية بكشف العصابات التي قتلت أكثر من 470 صحفيا عراقيا منذ 2003 ، وحتى اليوم والتوقف عن مواجهة الصحافة التي تناضل من أجل الديمقراطية الناشئة.

يذكر أن قصة الفتاة المتسولة التي قدمها والدها إلى صاحب الشقة لبيعها بمبلغ 15 مليون دينار أحدثت ضجة كبيرة في الأوساط الإعلامية والاجتماعية ووسائل التواصل الاجتماعي ، وزعمت وزارة الداخلية أن هذه القصة التي ظهرت في برنامج “من الواقع” مفبركة ، ومن جانبه أكد عذاب أن تلك القصة لم تكن مفبركة وأنه لم يتفق مع الفتاة ووالدها بشأن إجراء حوار معهما بهذ الخصوص.

ويرى مراقبون أن توجيه وزير الداخلية بتشكيل لجنة للتحقيق في هذه القصة يأتي من باب الحرص والمتابعة على القضايا المجتمعية التي تحدث في الشارع العراقي، فيما أكد آخرون أنه على وزير الداخلية فتح تحقيق للتأكد من عمل اللجنة المشكلة ومن هي الفتاة التي ظهرت في بيان وزارة الداخلية.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شهادات عن الساعات الأخيرة قبل إلقاء القبض على الدكتاتور صدام حسين

أبوظبي – سكاي نيوز عربية كشف عدد من الجنود الأميركيين الذين شاركوا في عملية القبض ...

%d مدونون معجبون بهذه: