الرئيسية / أخبار العراق / التحالف المدني يهاجم الأحزاب الإسلامية: يكفروننا عبر محطات فتحت بسرقة المال العام!

التحالف المدني يهاجم الأحزاب الإسلامية: يكفروننا عبر محطات فتحت بسرقة المال العام!

شن التحالف المدني، اليوم الخميس، هجوما على الأحزاب الإسلامية، التي حكمت العراق طيلة السنوات الماضية، فيما أكد ان هذه الأحزاب “تكفر” القوى المدنية من خلال قنوات تابعة لها، فُتحت بـ”سرقة المال العام”.

وقالت القيادية في التحالف، النائب شروق العبايجي، في حديث لـ (بغداد اليوم)، ان “الأحزاب الإسلامية أدركت جيدا أنها لا حظ لها لديها عند الجمهور العراقي، بعد ان سيطرت وحكمت العراق طيلة السنوات الماضية، وأوصلت البلاد إلى العديد من الكوارث”.

وبينت، أن “هذه الأحزاب فقدت مصداقيتها لدى الجمهور والناخب العراقي، فهي تخشى من الخسارة في الانتخابات وتخشى من ان يكون مزاج وتوجه الناخب العراقي نحو القوى المدنية، التي لا تستخدم الدين ولا المشاعر الطائفية للترويج السياسي والانتخابي”.

وأضافت العبايجي، أن “الأحزاب الإسلامية تحاول تشويه صورة القوى المدنية عبر قنواتها الحزبية، التي أملكتها من المال العام ومن عمليات السلب والنهب للمال العام، فتتهم هذه القوى بانها كفرة، ولا يجوز انتخابها”.

وأكدت العبايجي، أن “وسائلهم (الأحزاب الإسلامية) أصبحت مكشوفة لدى العراقيين، ولن تؤثر بأي شيء على إرادة المواطنين وتوجههم في الانتخابات”.

وشهدت الفترة الماضية، وخصوصاً بعد انطلاق “تظاهرات ساحة التحرير”، التي كانت نواتها أسماء مدنية وليبرالية عراقية، تراشقاً علنياً بين القوى السياسية الإسلامية، والقوى المدنية، مهدت لإيجاد جبهتين إحداهما تسيطر على أغلب مفاصل الدولة، والأخرى شبه معارضة.

وعلى الرغم من كون التيار المدني “المتظاهر” كسب خلال هذه المرحلة، تحالفه مع جهة إسلامية أخرى، هي التيار الصدري، وصولاً الى دخوله معها في تحالف واحد في الانتخابات المزمع اجراؤها في أيار 2018، بشقه المتمثل بالحزب الشيوعي، إلا أن اتهامات المدنيين والأحزاب الليبرالية بـ “معاداة الدين ومحاولة نشر الانحلال وإشاعة الفكر الغربي”، لا زالت سارية.

شاهد أيضاً

حزب الصدر يدعو البناء لاتخاذ موقف صريح بعد إعلان عبد المهدي عدم مسؤوليته عن ترشيح الفياض

أكد حزب الاستقامة، التابع للتيار الصدري، الأربعاء 12 كانون الاول 2018، ان ترشيح فالح الفياض لحقيبة …

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: