47 مرشحاً كوردياً إزيدياً للانتخابات النيابية العراقية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 22 فبراير 2018 - 2:29 صباحًا
47 مرشحاً كوردياً إزيدياً للانتخابات النيابية العراقية

خلافاً لخمول عملية إعمار منطقتهم وعملية إعادة النازحين منها، يبدو أن أرض الكورد الإزيديين تشهد نشاطاً انتخابياً هذه المرة، فهناك 47 مرشحاً يراهنون على 160 ألف صوت إزيدي في الانتخابات النيابية العراقية.

كان يوم 15 شباط الجاري، آخر موعد لتقديم أسماء مرشحي انتخابات 12 أيار القادم إلى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية. وقد كان هناك 47 مرشحاً إزيدياً موزعين على سبع قوائم إنتخابية في محافظتي دهوك ونينوى.

في الانتخابات الثلاثة السابقة، صوت أغلب الإزيديين في المحافظتين للحزب الديمقراطي الكوردستاني، لكن بعد هجمة داعش على سنجار في آب من العام 2014، ليس من المتوقع أن تصب تلك النسبة الكبيرة من أصوات الإزيديين في سلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني، حيث أن الإزيديين شكلوا بعد تلك الأحداث أحزاباً وقوات خاصة بهم.

ورشح الحزب الديمقراطي الكوردستاني عشرين كوردياً إزيدياً ضمن قائمته في محافظة نينوى. وصرح مسؤول مكتب انتخابات الفرع 17 للحزب، جعفر سنجاري، “قمنا بترشيح 28 اسماً في حدود منطقة نشاط فرعنا، من بينهم 16 كوردياً إزيدياً، كما أن الفرعين 20 و14 لديهما مرشحون من الإزيديين”.

ويرى هذا المسؤول في الحزب الديمقراطي الكوردستاني أن حزبه سيحصد غالبية أصوات الإزيديين هذه المرة أيضاً، ويقول: “إن ما يقارب 90% من الناخبين في منطقة نشاط الفرع 17 نازحون، ولو لم تضع الحكومة العراقية عقبات في طريقهم ولم تقم بإعادتهم قسراً، نعتقد أن أغلبهم سيصوت لصالح الحزب الديمقراطي الكوردستاني”.

ويتوزع المرشحون الإزيديون الـ47 على سبع قوائم: عشرون منهم مرشحون عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني في نينوى، 16 مرشحاً عن الحزب الديمقراطي الإزيدي بزعامة حيدر ششو، 6 مرشحين من ثلاث قوائم كوتا للإزيديين، مرشحان ضمن قائمة الاتحاد الوطني الكوردستاني، وواحد ضمن قائمة الحزب الشيوعي العراقي. وفي محافظة دهوك تضم كل واحدة من قائمتي الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني مرشحاً إزيدياً.

وقد صرح رئيس الحزب الديمقراطي الإزيدي، حيدر ششو، “نريد أن يذهب الإزيديون إلى بغداد هذه المرة كإزيديين ويدافعوا عن أنفسهم بأنفسهم، لذا قدمنا للمفوضية قائمة تضم 16 مرشحاً كلهم إزيديون”.

يتراوح عدد الكورد الإزيديين في العراق ما بين 550 و600 ألف نسمة، يوجد منهم الآن 150 ألفاً خارج إقليم كوردستان. ويحق لـ160 ألف إزيدي المشاركة في الانتخابات في محافظتي دهوك ونينوى.

ويقول إلياس قاسم، وهو كوردي إزيدي نازح يعيش الآن في مخيم شاريا القريب من دهوك، “لتفعل الأحزاب ما تشاء، إنها غارقة في البحث عن مناصب ووظائف على حساب الإزيديين، بدلاً عن العمل على إيجاد حل لحالتنا وإنقاذنا من حالة النزوح”.

رابط مختصر