العبادي يعرض حياة فئتين من الناس في إقليم كوردستان لـ”خطر الموت”

رغم الوعود التي قطعها رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي على نفسه بصرف رواتب الموظفين والعاملين، وانهاء الحظر عن الرحلات الجوية الدولية عن مطارات إقليم كوردستان والتي لم تنفذ الى الان خرج مواطنون في الإقليم في تظاهرات ستستمر لمدة أسبوع كامل ضد تلك الوعود.

وخرج أصحاب الامراض المزمنة والمستعصية وذوو الاحتياجات الخاصة بتظاهرات امام مقر الأمم المتحدة في أربيل عاصمة الإقليم ضد تلك الوعود وانهم سوف يستمرون على هذا المنوال.

وقال المتظاهرون انه بسبب الحظر على الرحلات الدولية، وعدم صرف الرواتب فقد “عرّض السيد العبادي حياتنا للخطر”.

وقال احد المحتجين وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة ويدعى كنعان عبدالله ان “استهدف العبادي لكوردستان اثر على حياتنا بشكل خاص وحياة باقي المواطنين بشكل عام”، مردفا بالقول ان “الرحلات الجوية الدولية والرواتب لها علاقة مباشرة بحياة الجميع”.

من جهته قال علي عبدالله من أصحاب الامراض المستعصية انه “لم يعد لدينا أي امل بالحكومة العراقية كونها لا تقدم أي خدمة لمواطنيها العرب، وكيف بنا نحن اذ تعتبرنا أعداء لها”؟

الى ذلك قال سامر عبدالله وهو مواطن عربي يسكن أربيل “ندعو الدول العربية والإسلامية والأمم المتحدة الى ان ينظروا بعين الرحمة الى الأوضاع المعيشية للمواطنين في كوردستان”.

وتابع “لدينا العديد من ذوي الاحتياجات الخاصة والامراض المزمنة والجرحى، والارامل، والايتام مرضى وبلا دواء ووضعهم سيء جدا كفى استهزاء بنا من قبل المسؤولين العراقيين الفاسدين”.

40total visits,2visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: