الشد والجذب بين تركيا وإيران بشأن سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 14 فبراير 2018 - 1:33 صباحًا
الشد والجذب بين تركيا وإيران بشأن سوريا


سيدفع التدخل التركي المتزايد في سوريا إيران إلى الرد عليه، لكن بعض الاعتبارات ستحد من الحرب بالوكالة بين القوتين الإقليميتين وتقصرها على الأراضي السورية والعراقية.

وكما وجدت موسكو وأنقره أن بالإمكان أن تحسنا علاقاتهما في بعض الأمور رغم أنهما على طرفي نقيض في الصراع السوري فإن لإيران وتركيا أسبابهما للتعاون في بعض المجالات والاستمرار بالمنافسة في البعض الآخر.

ورد ذلك في مقال بموقع إستارتفور الأميركي قال فيه كاتبه إن التوغل التركي في سوريا سيفاقم الحرب بالوكالة بينها وبين إيران، لكن الاعتبارات الإستراتيجية الأوسع ستضطر إيران إلى نهج سياسة براغماتية “تجزيئية” لعلاقاتها مع تركيا لتتعاون مع أنقرة في العديد من المجالات حتى في الوقت الذي تنفذ فيه هجمات بمجالات أخرى ضد تركيا.

وأشار المقال إلى أن تركيا تحاول الاستفادة من الرغبة المتزايدة لموسكو في تجميد الصراع السوري بين المعارضة والحكومة السورية، كما تسعى إلى منع القوى الموالية لدمشق القريبة من حدودها من الحصول على مكاسب، ولذلك عززت جهودها لوضع قوات بين المعارضة السورية المسلحة والقوى الموالية للرئيس بشار الأسد في إدلب.


مهما تصاعد التدخل التركي في سوريا فإن احتمال تصاعد الحرب بالوكالة بينها وبين إيران يظل محدودا، وذلك نظرا للتعاون الاقتصادي المهم بينهما، ومعارضتهما المشتركة للانفصال الكردي، والمخاوف الإيرانية المتزايدة من التحالف الواسع ضدها والذي يضم السعودية وإسرائيل وأميركا
“

ومن شأن هذا التدبير التركي أن يجر أنقرة إلى عمق الصراع السوري، كما سيوتر علاقاتها بإيران.

يشار إلى أن تركيا وإيران قوتان متنافستان تاريخيا، وساحة تنافسهما هي الشام والعراق وأجزاء واسعة من الشرق الأوسط.

لكن ومهما تصاعد التدخل التركي فإن التعاون الاقتصادي المهم بين إيران وتركيا ومعارضتهما المشتركة للانفصال الكردي، والمخاوف الإيرانية المتزايدة من التحالف الواسع ضدها والذي يضم السعودية وإسرائيل وأميركا كل ذلك سيقلل احتمال تصاعد الحرب بالوكالة بينهما.

وعلى عكس ذلك ستحاول تركيا وإيران “تجزئة” علاقاتهما إلى مجالات تنافس ومجالات تعاون في المنطقة الأوسع.

ورغم أن اللقاءات بين تركيا وروسيا بشأن منطقة خفض التوتر في إدلب أصبحت تتزايد (رغم استمرار الكثير من الخلافات بين الجانبين حول الصراع السوري) فإن إيران تعارض هذا التوغل التركي، ويتردد أنها دفعت بقوى موالية للحكومة السورية بمهاجمة قافلة تركية حيث قتل جندي تركي لأول مرة وجرح خمسة آخرون بجنوب حلب الأسبوع الماضي.

وقال المقال إن قتل الجندي التركي هو مجرد مقدمة لما سيأتي نظرا إلى أن إيران استثمرت كثيرا في منع المعارضة السورية من الإطاحة بالنظام هناك، كما أنها أكثر رغبة من روسيا في إحراز نصر عسكري كامل ضد المعارضة السورية، بالإضافة إلى أنها تنظر لتركيا كقوة إقليمية كبيرة منافسة لها وبالتالي لا ترغب في الوقوف موقف المتفرج لتوسيع نفوذها في سوريا.

واختتم المقال بأنه رغم كل هذه التعقيدات في العلاقات التركية والإيرانية فإنه ليس من المستغرب أن تعزز طهران وأنقرة جهودهما لتحسين هذه العلاقات، فقد زار وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إيران يوم 6 من الشهر الجاري، كما عقد محادثات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف أعلن بعدها أن لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أروغان ونظيره الإيراني حسن روحاني سيتم قريبا.
المصدر : الصحافة الأميركية

كلمات دليلية
رابط مختصر