الجيش العراقي يصدر أوامرا بسلب أراضي الأكراد

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 فبراير 2018 - 3:58 مساءً
الجيش العراقي يصدر أوامرا بسلب أراضي الأكراد

أصدر الجيش العراقي قراراً بتعريب أربعة مناطق كوردستانية ضمن ‹المتنازع عليها›، وعهد بتنفيذ القرار للفرقة الخامسة.

وجاء في قرار صادر عن قيادة عمليات دجلة في الجيش العراقي، توجيه الفرقة الخامسة في الجيش العراقي والشرطة الاتحادية بسلب أراضي المواطنين الكورد في كل من قره تبه وجلولاء وخانقين وجبارة، وهي من المناطق الكوردستانية خارج إدارة إقليم كوردستان أو ما تسمى بـ (المتنازع عليها).

وطالب الجيش العراقي بـ «إعادة كافة الأراضي الزراعية إلى أصحابها الشرعيين»، في إشارة إلى العرب الوافدين الذين جلبهم النظام البعثي السابق إلى المنطقة من وسط وجنوب العراق.

وكان النظام البعثي السابق في العراق، قد مارس سياسة التعريب والتغيير الديموغرافي في المناطق الكوردستانية، واستملك كامل أراضي تلك المنطقة، ووزعها بأسماء جديدة وعقود جديدة على الوافدين العرب. وبعد سقوط النظام السابق، عاد الكورد أصحاب الأرض الأصليين إلى مناطقهم، فيما فرّ العرب الوافدين من المنطقة، بعد أن تلقوا تعويضات مالية.

وكانت ميليشيات الحشد الشعبي والقوات الأمنية العراقية الأخرى قد سيطرت على كركوك وطوزخورماتو ومناطق كوردستانية أخرى ضمن (المتنازع عليها) بعد أحداث 16 أكتوبر / تشرين الأول الماضي.

وشهدت هذه المناطق منذ ذلك التاريخ، انتهاكات وجرائم كثيرة من قبل ميليشيات الحشد الشعبي، من قتل المواطنين وعمليات السلب والنهب والحرق، والاعتقالات وحوادث الاختطاف وغيرها، إلى جانب استئناف عمليات التعريب الممنهجة في هذه المناطق ، وبالأخص في كركوك.

وبعد أحداث 16 أكتوبر / تشرين الأول المنصرم، عادت محاولات تعريب هذه المنطقة، عبر استقدام العرب مجدداً من البعاج والحضر ومناطق عراقية أخرى وإسكانهم فيها ، فيما يبدو واضحاً بأنه يتم وفق سياسة ممنهجة ومخطط لها سلفاً وعلى مرآى من حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي وإدارة محافظة كركوك التي نصبتها مليشيات الحشد بعد أحداث 16 اكتوبر/تشرين الاول الماضي .

وتنص المادة 140 من الدستور العراقي المتعلقة بالمناطق (المتنازع عليها) بين بغداد وأربيل، على إلغاء سياسات النظام السابق في هذه المناطق، ومن ثم إجراء تعداد سكاني وبعدها استفتاء شعبي لتقرير مصير تبعية هذه المناطق.

رابط مختصر