بعد ثبوت تهمة “الاعتداء الجنسي” عليه.. محكمة أميركية تسجن طبيبا لبنانيا 175 عاما

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 25 يناير 2018 - 5:35 مساءً
بعد ثبوت تهمة “الاعتداء الجنسي” عليه.. محكمة أميركية تسجن طبيبا لبنانيا 175 عاما

أصدرت محكمة أميركية حكما بالسجن لمدة تتراوح بين 40 وحتى 175 عاما بحق طبيب ذي أصول لبنانية، وذلك بعد إدانته بالتحرش جنسيا بالعديد من لاعبات فريق الجمباز الأميركي.

وذكرت شبكة “بي بي سي”، في تقرير لها أمس الأربعاء( 24 كانون الثاني 2018)، ان المحكمة وبعد استماعها إلى شهادة 160 فتاة من ضحايا الطبيب اللبناني، لاري نصار، الذي أقر بأنه مذنب فيما يتعلق بـ10 تهم بالاعتداء الجنسي عليهن، أصدرت حكما عليه بالسجن لمدة تتراوح بين 40 و 175 عاما.

وأضافت أن نصار، البالغ من العمر 54 عاما، والذي عمل مع فريق الجمباز الأميركي، حاول الاعتذار عن جرائمه، من خلال تقديمه رسالة للقاضية روزماري أكويلينا، التي قامت بقذفها بطريقة مهينة، معتبرة ذلك نوعا من الخداع من المتهم.
وقالت أكويلينا “لقد وقعت للتو مذكرة الإعدام الخاصة بك” في إشارة إلى أنه لن يخرج من السجن وسيموت فيه، وأضافت “كان من دواعي شرفي وسعادتي الاستماع إلى أخواتي الناجيات، وكان من دواعي شرفي وسعادتي أيضا أن أحكم عليك، لأنك لا تستحق أن تسير خارج السجن مرة أخرى أبدا”.
فيما أفاد نصار، عقب صدور الحكم قائلا “مشاعري تتضاءل مقارنة بالألم والصدمات النفسية والتدمير العاطفي الذي تشعرون به جميعا، لا توجد كلمات تصف عميق وعظيم أسفي لما حدث”.
وبدأت فضيحة الطبيب الأميركي، اللبناني الأصل، في أيلول الماضي، عندما أعلنت اللاعبة الأميركية رايتشل دينولاندر، في مقابلة إعلامية، تعرضها لاعتداءات جسدية على يد نصار أثناء عمليات الفحص حين كانت تبلغ من العمر 15 عاما، وأثناء وجود والدتها في غرفة الفحص، وأدت اعترافاتها لتشجيع فتيات أخريات للكشف عن تعرضهن أيضا لاعتداءات، لتبدأ قائمة الضحايا بالاتساع حتى بلغت 160 شابة.

وقد هزت تلك الفضيحة الولايات المتحدة الأميركية وأدت إلى استقالة رئيس الاتحاد الأميركي للجمباز ستيف بيني، المتهم بالتباطؤ في إبلاغ السلطات بهذه الاتهامات.

كلمات دليلية
رابط مختصر