دي ميستورا يدعو الى جولة مفاوضات سورية جديدة في فيينا

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 18 يناير 2018 - 3:16 صباحًا
دي ميستورا يدعو الى جولة مفاوضات سورية جديدة في فيينا

أعلن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا الأربعاء عقد جولة جديدة من مفاوضات الأزمة السورية في فيينا الأسبوع المقبل.

وجاء في بيان أن “المبعوث الخاص بعث اليوم (الأربعاء) دعوات منفصلة إلى كل من النظام والمعارضة لحضور اجتماع خاص مع الأمم المتحدة”.

وأضاف أن هذا الاجتماع يأتي “في إطار العملية السياسية في جنيف التي تعقد تحت رعاية الأمم المتحدة وذلك يومي 25 و26 يناير/كانون الثاني”.

وبرر البيان سبب إجراء هذه الجولة في فيينا بأنه “نظرا لأسباب لوجستية، سيعقد هذا الاجتماع الخاص بمقر الأمم المتحدة في مركز فيينا الدولي بالعاصمة النمساوية”.

وأبدى دي ميستورا تطلعه إلى “مشاركة الوفدين في هذا الاجتماع الخاص”، كما يتطلع إلى مجيء الوفود إلى فيينا “مستعدة للانخراط الجدي معه ومع فريقه مع التركيز بوجه خاص على السلة الدستورية بجدول الأعمال من أجل التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن رقم 2254”.

ويطلب القرار من الأمم المتحدة أن “يجمع ممثلون عن الحكومة السورية والمعارضة من أجل أن يبدأ الطرفان مفاوضات رسمية حول عملية انتقال سياسي بشكل عاجل”.

وجدد الوسيط الأممي “رؤية الأمم المتحدة بضرورة تقييم أي مبادرة سياسية يقوم بها الفاعلون الدوليون على أساس قدرتها على الإسهام ودعم عملية جنيف السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة”.

وانتهت جولة جنيف الثامنة الشهر الماضي من دون تحقيق تقدم يذكر، ما اعتبره دي ميستورا “ضياع فرصة ذهبية”، فيما تعقد الجولة الجديدة قبيل انعقاد مؤتمر سوتشي في روسيا، نهاية يناير/كانون الثاني.

وتأتي دعوة دي ميستورا وفدي المعارضة والحكومة السورية لحضور اجتماع فيينا بينما دعا كبير مفاوضي المعارضة السورية نصر الحريري الثلاثاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعماء الاتحاد الأوروبي لزيادة الضغط على الرئيس بشار الأسد وعلى روسيا وإيران للعودة للمحادثات التي تهدف لإنهاء الحرب الأهلية الدائرة منذ ست سنوات.

وقال الحريري “آن الأوان كي يقول الرئيس ترامب والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: توقفوا”.

وتابع “آن الأوان كي يزيد ترامب وميركل وماي من الضغوط وجمع المجتمع الدولي للوصول لحل سياسي حقيقي عادل في سوريا”.

وأضاف أن دماء المدنيين ستظل تراق في سوريا ما لم تكثف الولايات المتحدة وقوى الاتحاد الأوروبي من الضغط على الأسد وحلفائه الكبار في روسيا وإيران.

وقال الحريري وهو طبيب قلب سابق إن الجولة التالية من محادثات جنيف بشأن مصير سوريا ستعقد في أواخر يناير/كانون الثاني وربما بين 24 و26 من الشهر ذاته في فيينا.

وأضاف أنه من المستبعد جدا أن تحضر المعارضة السورية اجتماعا بشأن سوريا تنظمه روسيا في منتجع سوتشي على البحر الأسود، موضحا أن المعارضة لم تتلق دعوة بعد ولم تأخذ قرارا نهائيا بشأن الحضور.

وقال “لم نتلق دعوة بعد. الاتجاه العام هو عدم الذهاب إلى سوتشي. رأيي الشخصي هو أنه بشكلها الحالي من غير المقبول الذهاب إلى سوتشي”.

رابط مختصر