مطالبات كردية بوقف القصف التركي على عفرين

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 17 يناير 2018 - 5:17 مساءً
مطالبات كردية بوقف القصف التركي على عفرين
مواطنون أتراك يتجمعون أمام مقر للجيش للتطوع في عملية عفرين

افادت مصادر مطّلعة للميادين بانّ الجيش التركي والمجموعات العسكرية المتحالفة معه قصفوا مناطق في عفرين وأضاف أن القصف جرى على جبهتين الأولى من قلعة سمعان واستهدف قريتي إيسكا وشادري التابعتين لناحية شيراوا، والثانية من أعزاز واستهدف منطقة فيلات القاضي ومرعناز وقطمة من دون معرفة حجم الخسائر.
يأتي ذلك في ظلّ مواصلة تركيا حشد تعزيزاتها على الحدود مع عفرين، في غضون ذلك سجّل استنفار أمنيّ في المخافر الحدودية مع سوريا مع تحرّك آليات مدرّعة تابعة للاستخبارات والقوات الخاصة التركية في منطقة مرشد بينار القريبة من الريحانية المقابلة لعين العرب كوباني.

وكانت مراسلة الميادين في سوريا أفادت إنّ الحدود التركية السورية مقابل مدينة عين العرب شهدت استنفاراً أمنياً تركياً مساء أمس الثلاثاء.

وقال التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأحد الماضي إنه يعمل مع فصائل سورية حليفة له بقيادة قوات سوريا الديمقراطية لتشكيل قوة أمنية حدودية جديدة على أن يصل قوامها إلى 30 ألف فرد.

وليل أمس الثلاثاء أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو لنظيره الأميركيّ ريكس تيلرسون أنّ العملية العسكرية التركية المرتقبة داخل الأراضي السورية لن تكون محصورة فقط بمدينة عفرين.

وأوضح أوغلو أنّ العملية العسكرية الجديدة ستمتدّ لتشمل مدينة منبج وباقي المناطق السورية الواقعة شرق نهر الفرات.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إنّ العملية العسكرية التركية المزمعة ضد قوات كردية في منطقة عفرين بسوريا “سيدعمها مقاتلون من المعارضة السورية”.

تصريحات أردوغان للصحفيين في البرلمان اليوم هي الأحدث ضمن سلسلة تحذيرات من عملية وشيكة تستهدف عفرين، عقب إعلان التحالف الدولي بقيادة واشنطن إنها تعمل مع قوات يقودها أكراد لتشكيل قوة حدودية جديدة قوامها 30 ألف فرد في سوريا.

بدوره، قال قائد الجيش التركي إننا “لن نسمح بدعم وحدات حماية الشعب الكردية السورية”، موضحاً أنه يجب على حلف شمال الأطلسي ألا يفرق بين جماعات الإرهاب المختلفة.
حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي يدعو لإيقاف القصف التركي على عفرين
من جهته، دعا “حزب الاتحاد الديمقراطي” الكردي، المجتمع الدولي لإيقاف القصف التركي على منطقة عفرين في شمال سوريا.

وجاء في بيان صدر عن “حزب الاتحاد الديمقراطي” اليوم الأربعاء: “إننا في الهيئة التنفيذية لحزب الاتحاد الديمقراطي ندين بأشد العبارات القصف التركي لعفرين الآمنة المسالمة… ونطالب المجتمع العالمي والأسرة الدولية وكافة منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الحقوقية والقانونية بتحمل مسؤولياتها تجاه أكثر من مليون نسمة يقطنون عفرين”.

وأضاف “كما نطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بالتحرّك الفوري والعمل بما يلزم كي تكون منطقة شمال سوريا بغرب الفرات وشرقها منطقة آمنة”.

وتابع: “إننا نؤكد أن عفرين لن تكون لوحدها، فكل مدن وقرى روج آفا وشمال وشرق سوريا على أهبة الاستعداد للوقوف صفا واحدا في وجه من يقف ضد إرادة الشعوب ومطالبها المشروعة”.

كلمات دليلية
رابط مختصر