صحيفة: رئيس البرلمان يعد مشروع “قانون طوارئ” لإدارة البلاد في حال تأجيل الانتخابات

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 17 يناير 2018 - 11:46 صباحًا
صحيفة: رئيس البرلمان يعد مشروع “قانون طوارئ” لإدارة البلاد في حال تأجيل الانتخابات

ذكرت مصادر سياسية ان رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري، اقترح إعداد مشروع “قانون طوارىء” لإدارة البلاد في حال تأجيل الانتخابات، وهو ما رفضه رئيس الوزراء حيدر العبادي، عندما أكد خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي، يوم أمس الثلاثاء، أن “لا تأجيل مطلقا للانتخابات”.

وقالت صحيفة “الحياة” اللندنية في تقرير لها، تابعته NRT عربية، اليوم (17 كانون الثاني 2018)، إن الترقب ساد الأوساط السياسية العراقية بعد جمع تواقيع برلمانية للتصويت على تأجيل الانتخابات، حيث كشفت مصادر أن رئيس البرلمان سليم الجبوري، أعد مشروع “قانون طوارئ” لتسيير الأمور خلال التأجيل ورفضه العبادي، الذي شدد على أنه “لا تأجيل للانتخابات”، مستبقاً بذلك جلسة البرلمان اليوم لهذا الغرض.

ونقلت الصحيفة عن المصادر قولها، إن الجبوري، قد يطرح اليوم الخميس، مشروع “قانون الطوارئ” الذي يقترح إطالة عمر البرلمان العراقي والحكومة ستة أشهر، وهو “القانون الذي يُتوقع أن تعترض المحكمة الاتحادية على دستوريته باعتبار أن الدستور العراقي يحدد ولاية البرلمان بأربع سنوات تقويمية، ولا ترد فيه أي إشارة إلى احتمال التمديد”.
وأضافت أن ” قانون الانتخابات في العراق يواجه عقبات تمنع إقراره، في مقابل اعتراضات قوى سياسية على استخدام الفرز الإلكتروني للأصوات، الذي أقرته مفوضية الانتخابات أخيراً”.

وأوضح تقرير الصحيفة ان الانتخابات العراقية التي حددت موعدها الحكومة العراقية في 12 أيار المقبل، معرضة لتأجيل قد يطول من 3 إلى 6 أشهر، وأمس قامت قوى سياسية سنية بجمع تواقيع 180 نائبا لجعل التصويت سريا خلال جلسة من المقرر أن يعقدها البرلمان اليوم، للبحث في تثبيت موعد الانتخابات أو تأجيله، إضافة إلى إقرار قانون الانتخابات، حيث من المفترض أن تدرج على جلسة الأعمال فقرة تدعو إلى التأجيل ستة أشهر بسبب عدم إكمال عمليات إعادة النازحين من المناطق السنية إلى مناطقهم، وافتقار تلك المناطق إلى مقومات الحياة.

من جانبه دعا رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، في بيان تلاه برفقة نوابه، البرلمان إلى تحديد موعد نهائي للانتخابات، مؤكداً “ضرورة تعزيز التفاهم بين الحكومة ومجلس النواب للتوصل إلى تفاهمات تساعد في سرعة إقرار قانون الموازنة، وبما يساعد على تسيير أمور الدولة”، كما شدد على أهمية تكثيف الجهود داخل البرلمان من أجل حسم موعد الانتخابات وتشريع القانون الخاص بها.

وختمت الصحيفة تقريرها بالقول إن “الإرتباك السياسي خلال اليومين الماضيين بسبب التحالفات الانتخابية ما زال صداه ساريا، إذ أكد زعيم ائتلاف الفتح هادي العامري في بيان أمس، أن ائتلافه الذي يضم فصائل الحشد الشعبي، انسحب من التحالف مع العبادي لأسباب فنية، نافياً في الوقت نفسه طرح الأخير شروطاً جديدة، كما نفى الانسحاب بسبب رفض انضمام قوى سياسية مختلفة مع الفصائل”.

وكان رئيس الوزراء، حيدر العبادي، أكد في وقت سابق، انه سيوفر البيئة الانتخابية لإدلاء النازحين بأصواتهم في مناطق نزوحهم، ما ترفضه غالبية القوى السنية التي تشكك في احتمال حدوث “عمليات تزوير”.

وأعلنت المفوضية العليا للانتخابات أن 143 حزبا ضمن 27 تحالفا سياسيا، ستشارك في الانتخابات المقبلة، وأعلنت انه بإمكان الأحزاب التي لم تدخل في التحالفات الانتخابية، المشاركة بشكل منفرد، داعية إلى تقديم قوائم المرشحين إلى المفوضية ضمن المدة المحددة التي بدأت في الرابع من كانون الثاني الجاري وتنتهي في العاشر من شباط المقبل.

رابط مختصر