نائب: احتضان الفاسدين بدل زجهم بالسجون كارثة مزقت تحالفات كبيرة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 16 يناير 2018 - 5:32 مساءً
نائب: احتضان الفاسدين بدل زجهم بالسجون كارثة مزقت تحالفات كبيرة

أكد رئيس كتلة الدعوة الإسلامية لتنظيم الداخل علي البديري، الثلاثاء، أن دخول “الفاسدين” في التحالفات الانتخابية ساهم بتمزيق تلك التحالفات، منتقداً عدم وجود قرار “جريء” يزجهم في السجون.

وقال البديري في حديث لـ السومرية نيوز، ان “دخول الفاسدين ضمن تحالفات الكتل السياسية سبب إرباكا واضحا في مشهد تشكيل التحالفات وافرز حالات انسحاب وتشظي داخل تلك التحالفات في بداياتها”، مبيناً أن “الشعب العراقي أصبح واعياً لمن هو فاسد ومن يرعى الفساد أو يدافع عنه تحت عناوين شتى”.

واضاف البديري، أن “ما نستغرب له أن يقوم شخص يدعي محاربة الفساد باحتضان الفاسدين والذين دخلوا بقوة خاصة في القوائم التي يعتقدون انها ستحصل على مقاعد كثيرة او يكون لها ثقلها بالمرحلة المقبلة”، مشيرا الى أن “دخولهم بطرق ملتوية تسبب بتمزيق التحالفات”.

وتابع البديري أن “الفاسدين لا نحتاج لتسميتهم بالأسماء فملفاتهم تملأ ادراج هيئة النزاهة والمحاكم”، موضحاً أنه “في كل مفاصل الرقابة اسماءهم مثبتة لكن المشكلة عدم وجود قرار جرئ لوضع هؤلاء بالسجون”.

وأكد البديري، أن “الكارثة أن يتم احتضان هؤلاء الفاسدين والتستر عليهم وادخالهم في قوائم انتخابية مهمة وكبيرة بدل زجهم بالسجون في محاولة لضمان تدويرهم الى الدورة المقبلة كنواب أو وزراء وضمان عدم وقوعهم تحت طائلة القانون”.

وكشفت كتلة صادقون التابعة لعصائب اهل الحق، أمس الاثنين، عن اسباب قرارها الانسحاب من ائتلاف نصر العراق، مشيرة الى ان رسالتها القادمة هي الجهاد ضد الفاسدين.

كلمات دليلية
رابط مختصر