سقوط تحالف العبادي يخلط الأوراق في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 16 يناير 2018 - 7:40 صباحًا
سقوط تحالف العبادي يخلط الأوراق في العراق

بغداد: «الشرق الأوسط»
بعد ساعات من قيامه، سقط بالضربة القاضية تحالف «النصر» الذي شكّله رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بتحالف عريض مع فصائل «الحشد الشعبي»، بالإضافة إلى عشرات الكيانات والأحزاب الأخرى.
ولم يعلن العبادي موقفاً بشأن انسحاب تحالف «الفتح» بزعامة القيادي في «الحشد الشعبي» ورئيس منظمة بدر من ائتلافه، غير أن مصدراً مقرباً منه أعلن في تصريح تناقلته وسائل الإعلام، أن العبادي حدد شروطاً لم يقبلها الآخرون، الأمر الذي أدى إلى انسحابهم، من بينها أن يكون التحالف عابراً للقومية والعرقية، في إشارة إلى رفض الكيانات المنسحبة من دخول أحزاب وكيانات عديدة إليه.
لكنّ مصدراً رفيع المستوى وقريباً من أجواء المفاوضات كشف لـ«الشرق الأوسط»، طالباً عدم الكشف عن اسمه، أن «الائتلاف الجديد الذي تم الإعلان عن تشكيله مع العبادي لم يتحمل انضمام أطراف أخرى، وهو ما تم إبلاغه للعبادي، لأن من شأن ذلك أن يشتت الأصوات ويؤدي إلى التشرذم». وأضاف المصدر أن «الأطراف التي وافقت على هذا التحالف فوجئت بعد التوقيع عليه بقيام العبادي بعقد تحالف مع السيد عمار الحكيم، وفي الوقت الذي لا يوجد اعتراض من حيث المبدأ على تيار الحكمة أو سواه من التيارات الوطنية، لكن العملية أصبحت معقدة أكثر»، مبيناً أن «الأطراف المشاركة في هذا التحالف، وعلى رأسها منظمة بدر والعصائب، وجدت أن من الضروري لها الانسحاب لكي يعرف كل طرف جمهوره الحقيقي».
وبعد إعلان تحالف «الفتح» خروجه عن تحالف العبادي، يتداول بعض المصادر أخباراً عن عزم «الفتح» الالتحاق بمركب حليفه السابق رئيس ائتلاف «دولة القانون» نوري المالكي. وهناك أنباء عن احتمال التحاق رئيس مجلس النواب سليم الجبوري المتحالف مع نائب الرئيس إياد علاوي بتحالف العبادي، وهما أمران لا يستبعدهما المراقبون في ظل حالة القلق وعدم الاستقرار التي تغطي قضية التحالفات.
والمنسحبون من تحالف العبادي هم: منظمة بدر، وكتلة الصادقون التابعة لـ(عصائب أهل الحق)، والتجمع الشعبي المستقل، وكتائب حزب الله، والحركة الإسلامية في العراق، وكتائب جند الإمام، وحركة الصدق والعطاء، وحزب الطليعة الإسلامي، وسرايا الخراساني، وكتلة منتصرون، وكتائب سيد الشهداء، وحركة الجهاد والبناء، وسرايا الجهاد، وكتلة الوفاء والتغيير، والمجلس الأعلى الإسلامي، ومنظمة العمل الإسلامي، وحركة «15 شعبان»، وحزب المهنيين للإعمار، وكتائب الإمام علي.
وتعليقاً على أسباب الانسحاب، أقر مصدر مقرب من العبادي تحدث لـ«الشرق الأوسط»، طالباً عدم كشف هويته، بـ«الأخطاء» التي ارتكبها العبادي عبر «السماح لبعض الفاسدين بالانضمام إلى تحالفه».
بدوره، نفى مصدر قريب من تحالف «سائرون نحو الإصلاح»، الذي ينضوي تحت مظلته التيار الصدري والحزب الشيوعي العراقي إلى جانب أحزاب وقوى سنية في بغداد والمحافظات، عزم التحالف الالتحاق بتحالف العبادي.
وقال المصدر، الذي فضل عدم كشف هويته، إن التحالف «لا ينوي الدخول في أي تحالف آخر، ليس من باب العناد، إنما بهدف إيجاد مقاربة صحيحة للعمل، ولا يريد التخبط في موضوع التحالفات كما يفعل غيرهم». وكشف المصدر عن أن العبادي «متحمس جداً للتعاون معنا، لكننا نرفض ذلك. مصداقيته بالنسبة إلينا تصدعت، ولا نضمن ألا يكون انفكاكه عن جماعات الحشد تكتيكاً مرحلياً ثم يتحالف معهم في وقت لاحق». ويؤكد المصدر أن «العبادي بخطوته الأخيرة أثبت أنه لا يمانع من الانخراط في المشاريع الطائفية المدعومة من جهات إقليمية، وهو أمر يتقاطع مع مشروعنا الوطني».
وكانت قوى سياسية عدة قد أعربت عن خيبة أملها حيال تحالف العبادي مع «الحشد» والحكيم. وعدَّت شروق العبايجي عضو البرلمان العراقي عن التيار المدني الديمقراطي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «قيام تحالف ذي صبغة طائفية واضحة خيبة أمل واضحة للشارع العراقي»، مشيرة إلى أن «الشعب العراقي كان ينتظر تحالفات عابرة بالفعل للطائفية والعرقية وليست تحالفات طائفية يجري تأثيثها بشخصيات من هذا المكون أو ذاك بوصفها عابرة». في السياق نفسه، أكد عضو البرلمان العراقي وأمين عام حزب الشعب أحمد الجبوري، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «القوى السياسية التي دعمت العبادي في خوض المعركة ضد (داعش) لم تكن تنتظر منه العودة إلى الحضن الطائفي»، مؤكداً أن «قوانا السياسية كانت تنتظر كتلة عابرة حقيقية، غير أن الذي حصل لم يكن مثلما كنا نتوقع».

رابط مختصر