الغارديان: “جواسيس” يتسابقون للبحث عن زعيم تنظيم داعش في العراق وسوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 16 يناير 2018 - 5:03 مساءً
الغارديان: “جواسيس” يتسابقون للبحث عن زعيم تنظيم داعش في العراق وسوريا

ذكرت صحيفة “الغارديان”البريطانية، أن “عددا كبيرا من جواسيس العالم انخرطوا على مدى السنوات الثلاث الماضية، في البحث عن رجل واحد، في بعض المناطق بالعراق وسوريا”، مشيرة إلى أن الشخص الذي كان يتم تعقبه هو زعيم تنظيم داعش “أبو بكر البغدادي” الذي تغلب عليهم وتمكن من الاختفاء عن الأنظار حتى الآن.

وبحسب تقرير للصحيفة نشر يوم أمس الاثنين (15 كانون الثاني 2018)، فإنه “تم تتبع أكثر المطلوبين على هذا الكوكب إلى مكان معين ثلاث مرات على الأقل، في الأشهر الـ 18 الماضية وحدها، وعلى الرغم من حماية شبكة مخصصة له، فإن حدوث أخطاء أمر وارد جداً في ظل وجود التقنية الرقمية”.

وأوضح التقرير أن “خطأً واحداً استغرق 45 ثانية، في 3 تشرين الثاني من العام 2016، كاد يكلف البغدادي الخلافة، إذ إنه مع تقدم القوات العراقية والكردية في الموصل، حمل زعيم داعش راديو محمولا في قرية تقع ما بين غرب المدينة وبلدة تلعفر، وتمكن من خلالها الجواسيس من الاستماع إلى الإشارة وتمييز صوته، لكن ووفقاً لأحد مسؤولي الأمن في إقليم كردستان، فقد أخذ أحد حراسه الجهاز منه بعد أن أدركوا فداحة الخطأ”.

وأشارت الصحيفة إلى ان تلك اللحظة النادرة من عدم الانضباط من قبل حراس “أبو بكر البغدادي” سمحت لشبكة الجواسيس أن تنفذ مهمة البحث في الوقت الحقيقي، لكن بعد ذلك، كما في حالتين سابقتين على الأقل، أدرك مرافقو “البغدادي” أن عليهم مغادرة المكان، وتغيير ما يمكن تغييره.

وتابعت الصحيفة انه في أواخر العام الماضي، تم تتبع زعيم التنظيم أيضا إلى قرية جنوب قضاء البعاج من خلال استخدام جهاز الاتصالات لفترة وجيزة، وتم التقاط الاتصال من قبل شبكة الاستخبارات، حيث انتشرت الإشارات باستخدام الهاتف وكان من المفترض جدا نشر طائرات مقاتلة تحلق للبحث الدائم عن الأهداف، لكن لم يكن هناك تأكيد بالضبط أين كان يختبئ “البغدادي”.

ونقلت الصحيفة عن الخبير في شؤون الجماعات المتطرفة هشام الهاشمي، ان زعيم تنظيم داعش “أبو بكر البغدادي” يعد آخر الأعضاء المؤسسين للتنظيم الـ 43 الرئيسيين.

رابط مختصر