روحاني يتحدث بلغة المنتصر بعد تعليق ترامب لتمديد العقوبات على بلاده

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 14 يناير 2018 - 10:15 مساءً
روحاني يتحدث بلغة المنتصر بعد تعليق ترامب لتمديد العقوبات على بلاده

خفف تعليق الرئيس الأميركي دونالد ترامب تمديد العقوبات على إيران من ضغوط داخلية يواجهها الرئيس الإيراني حسن روحاني تزامنت مع موجة احتجاجات اجتماعية قمعتها السلطات الإيرانية وأسفرت عن مقتل 21 شخصا.

وشكل قرار ترامب حجة لروحاني المحسوب على تيار الاعتدال في إيران ليواجه خصومه من تيار المحافظين المشككين في جدوى الاتفاق النووي.

وقال الرئيس الإيراني في كلمة بثها التلفزيون على الهواء مباشرة الأحد إن الولايات المتحدة لم تفلح في تقويض الاتفاق النووي بين طهران والقوى الكبرى، مشيدا بالاتفاق قائلا إنه “انتصار طويل الأمد” لإيران.

وهاجم المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي مرارا الاتفاق النووي رغم أنه دعم المفاوضات.

وكان ترامب منح الجمعة الماضية مهلة لحلفائه الأوروبيين الموقعين على الاتفاق النووي الإيراني لإصلاح ما اعتبرها “عيوبا مروعة” في الاتفاق وإلا فإن الولايات المتحدة ستنسحب منه.

وقال روحاني في كلمته “الإدارة الأميركية لم تفلح في تقويض الاتفاق النووي. أخفق ترامب رغم محاولاته المتكررة في تقويض الاتفاق. الاتفاق انتصار طول الأمد لإيران”.

ووافق الرئيس الاميركي الاسبوع الماضي على تمديد تعليق العقوبات ضد إيران لآخر مرة لإتاحة فرصة أخيرة للولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين لتعديل الاتفاق.

وذكّر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون السبت خلال محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بـ”ضرورة أن يحترم جميع الأطراف” الاتفاق النووي الموقع مع إيران، وفق ما أعلن الاليزيه في بيان.

وقالت الرئاسة الفرنسية إن “رئيس الجمهورية ذكر بأهمية الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني وبضرورة أن يحترم جميع الأطراف تعهداتهم في إطار هذا الاتفاق”، مضيفة أن ماكرون ونتانياهو “شددا أيضا على ضرورة العمل على الجانب البالستي والأنشطة الاقليمية لإيران، الأمر الذي اقترحته فرنسا منذ سبتمبر/ايلول 2017”.

وكانت اسرائيل أشارت في وقت سابق إلى هذا الاتصال موضحة أن نتانياهو حض ماكرون على “اعادة النظر” في الاتفاق بعدما وجه الرئيس الأميركي الجمعة انذارا إلى الأوروبيين في هذا المعنى لتشديد بنود الاتفاق الذي وقعته إيران والقوى الكبرى في 2015 وذلك لتجنب انسحاب واشنطن منه.

وأفاد بيان لرئاسة الوزراء الاسرائيلية أن نتانياهو ابلغ ماكرون في الاتصال الهاتفي أن “تصريحات ترامب يجب أن تؤخذ على محمل الجد وأن من يريد الحفاظ على الاتفاق عليه أن يصححه”.

ورفضت طهران في وقت سابق السبت اي تعديل للاتفاق التاريخي علما بانها تحظى بدعم جميع الشركاء الموقعين، اي بريطانيا والصين وفرنسا والمانيا وروسيا والاتحاد الاوروبي باستثناء الولايات المتحدة.

وتقول إيران إنه لا يمكن إعادة التفاوض على الاتفاق وستلتزم به ما دامت الدول الموقعة الأخرى تحترمه لكنها “ستمزقه” إذا انسحبت منه واشنطن.

وكانت طهران أكدت السبت رفضها لأي تعديل للاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى الكبرى، وذلك ردا على إمهال الرئيس الأميركي الأوروبيين لدراسة تشديد النص.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في البيان إن إيران “لن تتخذ أي إجراء بعيد عن التزاماتها في إطار الاتفاق النووي ولن تقبل بأي تعديل لهذا الاتفاق لا اليوم ولا في المستقبل، ولن تسمح بربط الاتفاق النووي بقضايا أخرى”.

ويريد ترامب تشديد الاتفاق النووي بإبرام اتفاق ملحق خلال 120 يوما وإلا ستنسحب الولايات المتحدة بشكل فردي من الاتفاق الدولي وحذر قائلا “لا يجب أن يشكك أحد في كلامي”.

واتهم البيان الإيراني الرئيس الأميركي “بمواصلة أعماله العدائية ضد الشعب الإيراني كما يفعل منذ عام”.

وأدانت الخارجية الإيرانية “سياسة السلطة الأميركية المعادية للشعب الإيراني”، منتقدة عقوبات أميركية جديدة تستهدف “مواطنين إيرانيين وأجانب”.

وحذر البيان من أن إيران سترد “بعمل جدي” على القرار “العدائي وغير القانوني لنظام ترامب بإضافة اسم آية الله صادق آملي لاريجاني رئيس السلطة القضائية للجمهورية الإسلامية إلى لائحة العقوبات الأميركية الجديدة التي تتجاوز الخطوط الحمر وتنتهك القانون الدولي”.

وقالت الخارجية الإيرانية السبت في بيان نقلته وسائل الإعلام الحكومية “عمل نظام ترامب العدائي ضد لاريجاني تجاوز جميع خطوط الحمراء للسلوك في المجتمع الدولي ويمثل انتهاكا للقانون الدولي وسترد عليه بالتأكيد الجمهورية الإسلامية بجدية”.

وأعلنت واشنطن أيضا فرض عقوبات جديدة على 14 كيانا وفردا بينهم رئيس السلطة القضائية الإيرانية آية الله صادق لاريجاني.

والأطراف الموقعة على الاتفاق في 2015 مع إيران هي الولايات المتحدة والصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي. وليس من المرجح أن تنضم هذه الدول للولايات المتحدة حال إعادة فرضها للعقوبات.

رابط مختصر