مقرب من العبادي يتحدث عن الاقتراب من تشكيل “التحالف الانتخابي الأقوى”

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 12 يناير 2018 - 3:24 مساءً
مقرب من العبادي يتحدث عن الاقتراب من تشكيل “التحالف الانتخابي الأقوى”
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في صورة من أرشيف رويترز.

كشف مقرب من رئيس الوزراء حيدر العبادي، الخميس، عن الاقتراب من تشكيل “التحالف الانتخابي الأقوى”، مشيرا إلى أن الشكل النهائي لخارطة التحالفات ستتضح خلال “ساعة ونصف”.
وكتب عبد الهادي المهودر، وهو موظف في المكتب الإعلامي للعبادي، ومقرب منه، على صفحته في “فيسبوك”، اليوم (11 كانون الثاني 2018، قائلا “ساعة ونصف تقريبا، ويتضح الشكل النهائي لخارطة التحالفات التي تخوض الان مفاوضات اللحظات الحاسمة”.

واضاف مهودر، “سيكتمل التحالف الانتخابي الاقوى”، من دون إضافة المزيد من التفاصيل.

وكشف قانوني عراقي، الخميس، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي، يواجه مأزقا قانونيا، يهدد مشاركته في الانتخابات، مؤكدا أن العبادي، لا يمكنه المشاركة في الانتخابات حاليا إلا عبر قائمة حزب الدعوة، التي سجلت رسميا في ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي.

وقال القانوني العراقي، لـ NRT عربية، اليوم (11 كانون الثاني 2018)، مفضلا عدم الكشف عن اسمه، لحساسية المعلومات التي يدلي بها، إن “قانون الانتخابات النافذ، الذي تعتمده مفوضية الانتخابات حاليا، يمنع مشاركة أي حزب سياسي، في ائتلافين انتخابيين”.

ويستند القانوني، الى تصريح الناطق الرسمي باسم المفوضين وعضو مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات كريم التميمي، في 09/01/2018، الذي أعلن ان “مجلس المفوضين صادق على السماح للحزب المسجل رسميا بالمشاركة بمفرده او الدخول بتحالف سياسي واحد فقط في الدائرة الانتخابية الواحدة في الاستحقاقات الانتخابية لعام 2018، وفقا للقوانين والتعليمات النافذة”.

ويقول القانوني، إنه “ما لم يعدل قانون الانتخابات النافذ، فإن العبادي ملزم بالدخول في ائتلاف دولة القانون، بزعامة المالكي، وإلا فلن يمكنه المشاركة في تحالف انتخابي آخر”.

وكشف أن هناك تعديلا على القانون، لدى اللجنة القانونية النيابية، ينص على أن “التعديلات المقترحة على قانون انتخابات مجلس النواب بالرقم (45) لسنة 2013، والتي نصت على تخفيض سن المرشح إلى 28 عاماً، وإلا يكون محكوماً بسجن أو حبس وفق قرار قضائي بات، ومنع ترشيح كل من افراد القوات المسلحة أو القضاة أو رؤساء الهيئات المستقلة، أو العاملين في المفوضية بمن فيهم المفوضين وشاغلي المناصب العليا فيها، يستثنى منهم من انهى عمله في المفوضية قبل مدة لا تقل عن اربع سنوات من تاريخ الترشيح”.

ومنع التعديل وكلاء الوزارات والمديرين العامين ومن هم بدرجتهم من الترشح في السلطة التنفيذية الا بعد تقديمهم استقالات قبل ثلاث اشهر من موعد الانتخابات على اقل تقدير، ويستثنى من ذلك اعضاء المجالس المنتخبة.

وشمل حظر الترشيح مزدوجي الجنسية، على ان تتم عملية العد والفرز بموجب التعديل ستكون وفق وسائل علمية متطورة تظهر النتائج خلال 24 ساعة، ومنحت النقطة الاخيرة في التعديل، الحزب حق الدخول في اكثر قائمة في دائرة انتخابية واحدة.

وتأتي هذه التطورات، وسط تسريبات عن استمرار المفاوضات داخل حزب الدعوة، لحسم الجدل بشأن مشاركة العبادي في الانتخابات القادمة.

وتقول المصادر، إن العبادي لديه فرصة للدخول في ائتلاف دولة القانون، حاملا الرقم 2 فيها، بعدما حجز المالكي الرقم 1 في القائمة.

كلمات دليلية
رابط مختصر