الرئيسية / أخبار العالم / 21 قتيلاً و450 معتقلاً منذ بدء الاحتجاجات في إيران

21 قتيلاً و450 معتقلاً منذ بدء الاحتجاجات في إيران

ارتفعت حصيلة القتلى في المظاهرات التي تشهدها إيران منذ الخميس الماضي، إلى 21 شخصاً، واعتقال أكثر من 450، وذلك في أكبر تحدٍ يشهده النظام الإيراني منذ عام 2009.

وأعلنت شبكة “سي إن إن”، الثلاثاء، ارتفاع حصيلة قتلى الاحتجاجات في إيران إلى 21 شخصاً.

وفي وقت سابق، أعلن التلفزيون الإيراني مقتل تسعة أشخاص في محافظة أصفهان، كما قتل شخصان آخران في احتجاجات يوم الأحد، بعد دهس سيارتهما من قبل شاحنة إطفاء، في وقت أعلن فيه نائب محافظ طهران، علي أصغر ناصر بخت، اعتقال 450 متظاهراً في العاصمة الإيرانية طهران خلال 3 أيام.

كما نقلت وكالة أنباء العمال الإيرانية شبه الرسمية، عن النائب هداية الله خادمي، قوله إن ثلاثة أشخاص قتلوا في إيذه الواقعة بمحافظة خوزستان الغنية بالنفط، مساء السبت.

وقال خادمي إنه “لا يعرف” إن كانت الطلقات النارية التي أودت بحياتهم قد جاءت من الشرطة أو من محتجين يحملون الأسلحة.

من جانبه قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إنه إذا اقتضت الضرورة فإن الشعب سينزل بالملايين إلى الشوارع دعماً للنظام والثورة. وأشار إلى أن الشعب سيقف في وجه من سماها الأقلية من المتظاهرين الذين يستهدفون المقدسات والثورة ويدوسون على القانون، على حد وصفه.

ورغم تحذيرات روحاني، نزل متظاهرون مجدداً إلى شوارع طهران مساء الاثنين، حسب ما نقلت وسائل إعلام محلية، وذلك غداة مقتل 14 شخص في أسوأ أعمال عنف تشهدها البلاد.

كما وصف وزير الدفاع الإيراني، العميد أمير حاتمي، المتظاهرين بأنهم “أعداء الجمهورية الإسلامية الإيرانية”، يحاولون بشتّى السبل “تحريض الشعب من أجل نشر الفوضى”.

وتشهد إيران منذ الخميس الماضي احتجاجات خرجت بسبب موجة الغلاء وتزايد الفساد، وسرعان ما تحولت المظاهرات في عدة مدن إلى المطالبة بإسقاط النظام في البلاد والمرشد علي خامنئي.

وانطلقت المظاهرات في البداية بـ3 مدن؛ احتجاجاً على ارتفاع الأسعار والفساد، وسياسات الحكومة التعسفية ضد الفقراء والمهمَّشين، ثم امتدت خلال اليوم الثاني إلى نحو 15 مدينة وبلدة، وقد تخلل هذه الاحتجاجات أعمال عنف قتل خلالها 20 شخصاً واعتقل المئات، بحسب الإعلام المحلي.

ويوم السبت الماضي (ثالث أيام انطلاق المظاهرات)، خرجت مظاهرات كبرى في أكثر من 30 مدينة، بحسب ما أحصته حسابات إيرانية على مواقع التواصل.

وتوسَّعت الاحتجاجات التي بدأت قبل 4 أيام في “مشهد”، خلال اليوم الثالث، إلى مختلف المدن الإيرانية؛ من بينها: مشهد وتبريز وقُم وكرمانشاه وشهركورد وعدة مدن أخرى.

كما حدثت مواجهات مع قوى الأمن، حيث تعرض المحتجون للضرب بالعصي والهراوات، وبعضهم للرصاص الحي، في وقت خرجت 70 مدينة، الأحد، بمظاهرات عارمة.

وتفاوتت ردود الفعل الدولية على المظاهرات التي تشهدها إيران بين مؤيد صريح لها كالرئيس الأمريكي دونالد ترمب، وآخرين أبدوا قدراً من الدبلوماسية في التعبير عن آرائهم مثل وزير خارجية بريطانيا ومسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي.

واعتبر ترامب أن “زمن التغيير” حان في إيران، بعدما أكد في وقت سابق أن “الأنظمة القمعية لا يمكن أن تستمر إلى الأبد”.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن تضيّق الخناق على تجارب إيران الصاروخية

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يدعو مجلس الأمن الدولي إلى حظر اختبار إيران للصواريخ الباليستية، معتبرا أن البرنامج يعرض أوروبا والشرق الأوسط للخطر.

%d مدونون معجبون بهذه: