الرئيسية / أخبار العراق / تقرير بريطاني يكشف استعانة ايران بمليشيات الحشد لقمع الاحتجاجات

تقرير بريطاني يكشف استعانة ايران بمليشيات الحشد لقمع الاحتجاجات

كشف تقرير صحفي لصحيفة “العرب” اللندنية اليوم الثلاثاء، عن وجود سيناريو إيراني يتضمن استدعاء طهران بعض المجموعات العراقية المسلحة، لـ”قمع الاحتجاجات” التي تتوسع مع مرور الوقت في المدن الايرانية، في ظل أنباء عن رفض أجهزة أمنها الرسمية القيام بهذه المهمة.

وقالت الصحيفة في تقرير لها عن التظاهرات والاحتجاجات التي تشهدها المدن الايرانية منذ الخميس الماضي ، إن “الاحتجاجات الشعبية في إيران تحولت إلى مادة للنقاش في المطابخ السياسية العراقية ، وسط تحذيرات من إمكانية أن تؤثر على العراق بشكل مباشر، ويتهم معلقون عراقيون، موالون لطهران، الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية بتحريك الشارع الإيراني ضد النظام الذي يدير البلاد منذ عقود”.

ونقلت الصحيفة عن نجاح محمد علي، وهو إعلامي عراقي متخصص في الشأن الإيراني ، قوله ، إن “السفارة الأميركية في بغداد جندت حسابات حقيقية ووهمية وتتحرك عبر وسائل مختلفة للتدخل في مظاهرات إيران المطلبية وحرفها عن مسارها المشروع”.

وتقول الصحيفة ، أن مراقبين يعتبرون هذه الإشارات بمثابة تحريض على مصالح دولة أجنبية داخل العراق ، ويضيف علي، وفقا لـ”العرب”، أن “مظاهرات إيران بدأت عفوية استغلها أصوليون ضد الرئيس روحاني ثم تدخل الإصلاحيون وأطلق بعض أنصارهم شعارات مثل (لا غزة لا لبنان) ونجحوا في إحراج النظام”.

ويقول أثيل النجيفي، محافظ نينوى السابق، كما ذكر تقرير الصحيفة، “لا يزال مبكرا الحديث عن تأثير تظاهرات إيران على نظامها السياسي، ولكن من المؤكد أن تلك المظاهرات ستلقي بآثارها داخل العراق ما لم يواجهها العراقيون بوحدة وطنية وتغليب المصلحة العراقية على مصالح دول الجوار”.

وتوقع النجيفي أن “تقوم إيران بخلق أجواء مقلقة للمصالح الأميركية في العراق بالإضافة إلى محاولاتها للاستفادة من وضعها في العراق لتعزيز اقتصادها المضطرب”.

وتساءل مدونون عراقيون في مواقع التواصل الاجتماعي عن سبب غياب أي موقف عراقي رسمي أو سياسي من الاحتجاجات الإيرانية، مقارنة بالاحتجاجات البحرينية ، التي عبرت أطراف سياسية عديدة في العراق عن دعمها لها، فيما تتجاهل وسائل إعلام معظم الأحزاب الشيعية جميع أنباء التظاهرات التي تخرج في مدن إيرانية عديدة ، وفقا للتقرير الذي نقل رواج معلومات عن سيناريو إيراني يتضمن استدعاء طهران بعض المجموعات العراقية المسلحة ، لـ”قمع الاحتجاجات”، في ظل أنباء عن رفض أجهزة أمن إيرانية رسمية القيام بهذه المهمة، لكن عضو المكتب السياسي في حركة عصائب أهل الحق، محمود الربيعي، نفى هذه الأنباء، وقال إن إيران “لن تحتاج منا أو من غيرنا التدخل”، وفقا لـ”العرب”.

واختتمت الصحيفة اللندنية تقريرها ، بالقول: “لا يتردد ساسة عراقيون في الدفاع عن إيران، اذ يقول رزاق الحيدري النائب في البرلمان العراقي، عن منظمة بدر التي يتزعمها هادي العامري، إن إيران هي البلد الأكثر ديمقراطية في المنطقة، منتقدا تناول الإعلام العربي لحركة الاحتجاج في إيران بوصفها ربيعا”.

تعليق واحد

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بروفيسورة سويدية تنقذ طالبها العراقي بفريق من “المرتزقة”

أبوظبي – سكاي نيوز عربية كشفت بروفيسورة في إحدى جامعات السويد أنها تمكنت إنقاذ طالبها ...

%d مدونون معجبون بهذه: