أربيل تستقبل 30 ألف سائح من داخل العراق عشية رأس السنة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 2 يناير 2018 - 7:01 مساءً
أربيل تستقبل 30 ألف سائح من داخل العراق عشية رأس السنة

كشفت هيئة السياحة في اقليم كوردستان الاثنين عن وصول نحو 30 الف سائح من محافظات العراق الى مدينة اربيل عاصمة اقليم كوردستان .

وهذه اول مجموعة عراقية من السياح تدخل اربيل منذ تدهور العلاقات مع بغداد على خلفية استفتاء الاستقلال في اقليم كوردستان في 25 سبتمبر/ ايلول وحظي بالتأييد الساحق من جانب المشاركين فيه.

وقال اسماعيل ميناخان ، وهو مسؤول في الهيئة العامة للسياحة لقناة كوردستان 24 ” فقط خلال خمسة ايام وصل نحو 30 الف سائح الى اربيل عاصمة اقليم كوردستان”.

وكان المتحدث باسم هيئة السياحة نادر روستي ، كشف امس آخر أيام العام المنصرم 2017 ، أن اعداد العراقيين القادمين من المدن العراقية الى اقليم كوردستان قد ازداد خلال عطلة اعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية . مضيفاً ان قسماً من السياح العراقيين وصلوا عبر مطاري أربيل والسليمانية الدوليين قادمين من مطاري بغداد والنجف .

ويفرض العراق حظراً جوياً على الرحلات الدولية من والى اقليم كوردستان فيما تسمح بالرحلات الداخلية .

وأضاف روستي،في تصريح لـ(باسنيوز) أنه إلى جانب القادمين عبر المطارات ، وصلت خلال اليومين الماضيين فقط ، أكثر من 150 حافلة كبيرة تقل سياحاً عراقيين من مدن وسط وجنوب العراق، إلى مدن إقليم كوردستان التي تحوي كلها اماكن ومنتجعات سياحية

وتابع بالقول ، نحاول في هيئة السياحة ان لا يكون للازمة السياسية بين اربيل وبغداد تأثيرات على الحركة السياحية ، وقد عقدنا سلسلة اجتماعات مع الشركات العراقية السياحية من اجل ذلك .

ولم تنعم مختلف المدن العراقية بالأمان والاستقرار منذ سنوات، بسبب المشاكل الامنية على نطاق واسع، والهجمات الإرهابية التي تتعرض لها مختلف المناطق ، إلى جانب عجز القوات الأمنية العراقية والميليشيات عن تأمين الاستقرار وانهيار البنى التحتية للمدن العراقية نتيجة الفساد والانهيار الامني بعد 2003 حيث لم تشهد هذه المدن اية عمليات اعمار تذكر خلال السنوات الماضية .

بالمقابل شهدت إقليم كوردستان حركة اعمار كبيرة خلال السنوات الماضية مستفيدة من حصته من الميزانية الفيدرالية والاستثمارات الاجنبية قبل ان تقطع بغداد مطلع 2014 هذه الحصة وتبدأ الحرب مع تنظيم داعش وتنخفض اسعار النفط ما اثر بشكل كبير على حركة النمو الاقتصادي والعمراني بالاقليم التي باتت شبه متوقفة . لكن رغم ذلك ظل الاقليم مثالاً للهدوء والاستقرار، وقبلة للباحثين عن العطل الوادعة .

رابط مختصر