الرئيسية / أهم الأخبار / تقرير يتحدث عن معاناة يومية لأهالي الموصل لدى عبورهم نهر دجلة

تقرير يتحدث عن معاناة يومية لأهالي الموصل لدى عبورهم نهر دجلة

خلفت عملية استعادة مدينة الموصل في شهر تموز الماضي، دمارا كبيرا في المدينة وباتت 90 % من الجسور التي تربط الساحل الأيمن بالأيسر مدمرة سواء كليا أو جزئيا، مما تسبب باستغراق وقت أطول يصل لأكثر من ساعتين لعبور نهر دجلة، بينما كان يستغرق الوقت فيما مضى دقائق معدودة.

وذكرت وكالة “فرانس برس” في تقرير لها نشر اليوم ( 1 كانون الثاني 2018)، انه بعد الدمار الذي لحق بجسور الموصل نتيجة تسعة أشهر من المعارك لاستعادتها من تنظيم داعش، وعلى إثر المعارك في محافظة نينوى بات 90% من الجسور السبعين في المحافظة مدمرة سواء كليا أو جزئيا، وذلك بحسب ما أفاد به مسؤول العلاقات في مديرية طرق وجسور نينوى، مروان عبد الرزاق.

ونقلت الوكالة عن، عبد الرزاق، قوله، إن بعض الجسور فجرها عناصر من داعش بعبوات ناسفة، فيما دمرت أخرى في ضربات جوية نفذتها قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن أو طائرات حربية عراقية بهدف قطع طرق الامداد على التنظيم، وأضاف أن قسما كبيرا من البنى التحتية وخصوصا في الجانب الغربي من الموصل، تعرض الى دمار شبه كامل جراء المعارك لإخراج التنظيم الذي سيطر على الموصل في حزيران 2014.

وتابع بالقول أنه “لم يبق من بعض جسور الموصل سوى أعمدة اسمنتية تنبثق من المياه، فيما انهارت جسور أخرى من وسطها نتيجة نسفها، ويقوم بعض المشاة بالسير عليها منحدرين على سفحها قبل أن يتسلقوا المقلب الآخر”، مبينا أنه ورغم مرور خمسة أشهر على استعادة السيطرة على الموصل، ما زال آلاف الأهالي يعانون الأمرين لعبور النهر الذي يقطع الموصل من الشمال إلى الجنوب، وروافده العديدة التي تتفرع في باقي أنحاء المحافظة.

وأوضح عبد الرزاق، ان السكان كانوا يضطرون في وقت سابق، إلى التوجه الى منطقة حمام العليل الواقعة على بعد 30 كليومترا جنوبا، أو حتى أبعد من ذلك الى ناحية القيارة، للتمكن من سلوك جسر عائم أقامته القوات الحكومية لتنقل قواتها خلال المعارك، لكن حاليا، وبفضل قرض من البنك الدولي والأمم المتحدة، فقد جرت أعمال ترميم مؤقتة لجسرين فيما تجري الأشغال لترميم ثلاثة جسور اخرى.

وأشار إلى ان ” وفدا المانيا وصل الى المحافظة لتقييم الاضرار ووضع خطط لإعادة أعمار سبعة جسور في محافظة نينوى”، وبفضل الأعمال الأخيرة المنجزة فقد بات بوسع “أحمد ميسر” (20 عاما) والذي يدرس في جامعة الموصل المرور عبر طريق يؤمن له الوصول الى جامعته.

وأفاد تقرير الوكالة الفرنسية، ان الشاب الجامعي مرغم في الوقت الحالي على مغادرة منزله “عند الساعة 5,30 أو 6,00” صباحا ليضمن الوصول الى الجامعة في موعد بدء المحاضرات عند الثامنة ، الامر الذي يعني رحلة تستغرق ساعتين على أقل تقدير.

وتابع ان هناك ثمة أعداد غفيرة ممن يضطرون يوميا إلى عبور دجلة في المدينة البالغ عدد سكانها حوالي مليوني نسمة، حيث تصطف على طول الجسر مئات السيارات لتشكل طابورا يمتد عدة كيلومترات، وهي ظاهرة يومية على الجسرين اللذين تم اصلاحهما بشكل مؤقت، من اصل الجسور الخمسة التي تربط طرفي المدينة.

من جانبها قالت فتحية صبحي (44 عاما)، وهي أم لطفلين تحمل احدهما على كتفها، مبررة عبورها الجسر مشيا، إنها “لا تملك نقودا لسيارة الاجرة للعبور الى الجانب الثانيويستغرق الامر بها نصف ساعة على الاقل لعبور الجسر الممتد 330 مترا، ماشية وسط زحمة السيارات والدراجات النارية.”

وتساءلت “الم يكن يجدر بالحكومة عندما جاءت بعد إخراج تنظيم داعش ان تعيد الاعمار للاهالي؟، لا نستطيع العيش على هذا الشكل”.

كما أرغمت زحمة السير الخانقة سائق التكسي، يحيى أحمد، البالغ من العمر 37 عاما والمقيم في الجانب الشرقي من المدينة، على التوقف عن إيصال الزبائن إلى الضفة الأخرى من المدينة، حيث قال “كنا في السابق نعبر من جهة إلى أخرى من غير أن نفكر في الأمر، لكننا الآن نحتاج ساعتين ونصف من اجل ذلك، لم أعد أعمل بالتالي إلا في جانب واحد من النهر”.

وأكد حسين نبيل (40 عاما) وهو مهندس يعمل في ورشة إعادة بناء جسر حديدي في قلب الموصل معروف في المدينة بـ”الجسر العتيق” يعود تشييده إلى العام 1934 إبان العهد الملكي في العراق، أن “إنجاز العمل يتطلب ستة أشهر”، مشيرا الى انه سيكون بوسع السيارات سلوكه مجددا في شهر آب القادم.

وكانت جسور مدينة الموصل الخمسة التي تربط بين جانبي المدينة، وتقع جميعها على نهر دجلة خرجت جميعها عن الخدمة خلال عملية استعادة القوات الأمنية للمدينة، عدا الجسر الحديدي القديم والذي يتصف بصغر حجمه وقدمه ولا يمكن استخدامه على نطاق واسع.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العراق: إرث الدولة الإسلامية المدمر يهلك الزراعة الأيزيدية

“فتحقيقاتنا تكشف كيف قام تنظيم “الدولة الإسلامية” بالتدمير الوحشي المتعمد للبيئة الريفية في العراق حول ...

%d مدونون معجبون بهذه: