العراق مهدد بوباء من التلوّث بالرصاص … كاظم المقدادي

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 24 ديسمبر 2017 - 9:05 صباحًا
العراق مهدد بوباء من التلوّث بالرصاص … كاظم المقدادي

الأرجح أن الحياة اليوميّة للناس في العراق مازالت تحت تهديدات كبرى.
ولا يقتصر الأمر على كوارث السياسة كإرهاب «داعش» الذي مازالت أشباحه تحوم حتى بعد انهيار مناطق سيطرته الجغرافيّة المباشرة وزوال خلافته المزعومة. هناك دواه كبرى تتأتى من مساحات تتقاطع فيها السياسة مع العلوم والتكنولوجيا، خصوصاً في البيئة. ومنذ بداية الغزو الأميركي للعراق في 2003، ارتفعت أصوات متنوّعة تحذّر من الأخطار الطويلة الأمد التي تخلّفها أسلحة اليورانيوم المستنفد وأشعتها التي تضرب البشر والنبات والحيوان، بل تَقْلِب العلاقات والتوزانات البيولوجيّة والبيئيّة الحسّاسة. («الحياة» في 15 شباط – فبراير 2017).
واتّصل ذلك الخطر بمجموعة من التهديدات من بينها تلك التي حملها سلاح «الفوسفور الأبيض» الذي استخدمته القوات الأميركية في معارك شتّى في العراق («الحياة» في 02 تموز – يوليو 2017).
كأن كل ما مر لا يكفي. وفي الآونة الأخيرة، انضم خطر آخر إلى تلك السلسلة القاتمة، متمثّلاً في مادة الرصاص، بل ربما أنّه كان ماثلاً قبل أخطار اليورانيوم والفوسفور الأبيض وغيرهما.
ويندرج الرصاص ضمن قائمة المعادن الثقيلة، وهو من المواد الشديدة الخطورة. وعلى رغم منعه دولياً، لا تزال بعض الدول تستخدمه حتى الآن. وتشمل استعمالاته البنزين، وحبر الطابعات، وصناعة بطاريات السيّارات، وعمليات التصـنيع، وتشييد المباني، والصناعات البتروكيميائيّة، وتغليف الكابلات والقذائف الحربيّة، ومنتجات التغليف والتعليب، إضافة إلى الكاوتشوك، والأصباغ، والخلاطات المعدنيّة وغيرها.
ويعتبر الرصاص من أكثر المعادن الثقيلة المسبّبة لحالات التسمّم عالميّاً. ويشمل ذلك البشر والحيوانات البريّة والبحريّة، مع الإشارة إلى أنّ آثار معدن الرصاص تبقى في البيئة عشرات السنين.
وطبيّاً، تشتهر سموم الرصاص بأنها تتركز في الدم والكلي والعظام والدماغ والمعدة والأمعاء والغدة الدرقيّة. وينجم عن التعرّض إلى مستويات عالية من الرصاص تسمّمات جدية، أبرزها الإخلال بتكوين حديد الدم («هيموغلوبين»)، وتحفيز السرطان، وإحداث تلف في الدماغ مع ما يتبعه من تخلّف عقلي عند الأطفال، إضافة إلى تأثيرات سيكولوجية- عصبيّة، وقصور في عمل عدد من الأعضاء الحيويّة، خصوصاً الكليتين.

مشهد مزمن
الأرجح أنّ تلوّث البيئة العراقيّة بالرصاص أمر مزمن أكّدته دراسات علميّة محليّة ودوليّة. وطرية في الذاكرة الدراسة العلميّة التي أجراها فريق علمي برئاسة الدكتور شوكت كاظم، أستاذ الكيمياء في جامعة الكوفة وخصّصت لها قناة «آسيا» الفضائيّة العراقيّة تغطية موسّعة في صــيف العام الحالي. وورد فيها أنّ التــــقرير يبرهن علميّاً على وصول التلوّث بالرصاص إلى مستوى الوباء الذي لا يكف عن التوسّع، ما يهدّد حيوات أعداد كبيرة من العراقيّين.
وكذلك أشار التقرير التلفزيوني إلى أنّ الدراسة استمرت ثلاث سنوات، وشملت مئات العراقيّين الذين أخذت منهم عيّنات جرى فحصها مخبريّاً من قبل مختصين. وفي ضوء النتائج، توصّل الفريق البحثي إلى تراكم واسع لترسّبات من الرصاص، لعل أخطرها تلك الموجودة على هيئة ثاني أكسيد الرصاص في جدران العظام المحيطة بالدماغ.
وفي ذلك الصدد، أكّد رئيس فريق البحث أنّ الرصاص يتراكم أيضاً على قشرة الدماغ التي تحتوي مراكز أساسيّة في التفكير والحركة والعواطف والشخصية وغيرها. وأشار إلى أنّ الرصاص لا يخرج من الجسم بعد دخوله، بل يتلبث مترسباً في الأعضاء والأنسجة، ما يهددها بالتلف.
وفي سياق متّصل، تناول الدكتور حيدر العبدلي، رئيس قسم تقنيات السيّارات، مسألة مصدر الرصاص. وأوضح أنّ فريق البحث الذي كان هو عضواً فيه، توصّل إلى أنّ مصافي النفط العراقيّة تعمد إلى خلط مادة تسمّى «رباعي إثيل الرصاص»، مع الوقود الذي ترسله إلى محطات بيع البنزين للسيارات، ما يجعله موضع استخدام يومي.
وعند تفاعل «رباعي إثيل الرصاص» مع الهواء، ينتج ثاني أوكسيد الرصاص الذي يدخل جسم الإنسان عن طريق التنفس وتناول المواد الغذائية الملوثّة به. وأشار العبدلي إلى أنّه يفترض بوزارة النفط العراقيّة أن تزيل تلك المادة الرصاصيّة من البنزين في المراحل الأولى من إنتاجه.
وكذلك أشار كاظم إلى أنّ مادة الرصاص لا تزول بالماء عن المواد الغذائيّة كاللحوم والخضروات والفواكه.
وأكّد التقرير التلفزيوني عينه أنّ الدكتور حسين الشهرستاني، وقّع في 2008، عندما كان نائباً لرئيس الوزراء ومسؤولاً عن ملف الطاقة، عقداً مع شركة «ساسكو» لإنشاء 3 وحدات لتنقية الوقود.
ولم ينفذ العقد لحد الآن، بل اختفى مبلغ 86 بليون دينار خصّص آنذاك لتحسين البنزين المنتج محليّاً.
واختتم التقرير بالتذكير بتجريم القانون استخدام الرصاص في المركبات النفطيّة، بل معاقبة البلدان التي تخرق ذلك من قِبَلْ «صندوق النقد الدولي».
وعقب بث التقرير، أبدى عدد من الإعلاميّين العراقيّين صدمتهم مما ورد فيه من معلومات عن الرصاص والتلوث به، بل اعتبروه دليلاً على الاستخفاف بحياة الشعب العراقي، محمّلين صُنّاع السياسة المسؤولية الكبرى عن ذلك الوضع المقيت.
– أشِعّة مُهلكة
– أموال مختفية وبنزين بشوائب

* أكاديمي عراقي

كلمات دليلية
رابط مختصر