فساد نتنياهو قد يجبر ترمب لتأجيل نقل السفارة ألاميركية للقدس

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 17 ديسمبر 2017 - 4:08 مساءً
فساد نتنياهو قد يجبر ترمب لتأجيل نقل السفارة ألاميركية للقدس

اشارت صحف ووسائل اعلام اسرائيلية، الاحد، الى ان قضايا الفساد المتهم فيها رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، قد تجبره على الاستقالة، وربما تجبر الرئيس الاميركي، دونالد ترمب ايضا على تأجيل نقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى القدس.

وقالت الإذاعة العامة الإسرائيلية، اليوم (17 كانون الاول 2017)، أن “الشرطة حققت مع “نتنياهو” أمس الجمعة، بتهم تتعلق بالفساد المالى للمرة السابعة معه منذ عام 2016، حيث ركزت التحقيقات على شبهات الفساد فى الملفين المعروفين باسم ملف 1000، وهو حصوله على هدايا ثمينة من رجال أعمال أجانب وإسرائيليين، وملف 2000 المتهم فيه نتنياهو بالتفاوض مع مالك صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، ارنون موزيس للحصول على تغطية إخبارية تفضيلية مقابل التضييق على صحيفة “إسرائيل هيوم” المنافسة.

واوضحت الإذاعة، أنه ينبغي على الشرطة الإسرائيلية، أن توصي المستشار القانونى للحكومة أفيخاى مندلبليت، بتقديم لائحة اتهام كاملة ضد نتنياهو قبل الشروع فى محاكمته، وهذا يعنى أن “نتنياهو” سيستقيل من الحكومة لمحاكمته.

وبحسب مواد القانون فى إسرائيل فإنه ينص على أن “رئيس الحكومة وأي من وزرائه يجبر على تقديم استقالته في حال وجهت إليه تهم بالفساد بشكل رسمي، والدعوة مباشرة لانتخابات مبكرة، ويتم دعوة الناخب فى إسرائيل لاختيار الحزب الذى يمثله فى الكنيست وبعدها يكلف الحزب صاحب أعلى الأصوات لتشكيل حكومة جديدة”.

ويأتى هذا في الوقت الذى أجرت فيه شبكة 103 FM الإسرائيلية استطلاع للرأى، أظهر أن 59% من الإسرائيليين يرون أن رئيس الحكومة “نتنياهو” غير نزيه، ويستحق المحاكمة فى القضايا المتهمة فيها ولديه انحرافات مالية، الأمر الذى دفع كلا من وزير الدفاع أفيجدرو ليبرمان، الذى يتزعم حزب “إسرائيل بيتنا” ووزير المالية موشية كحلون، زعيم حزب “كولانو” إلى الاستعداد لانتخابات برلمانية جديدة من أجل الحصول على أعلى مقاعد فى الكنيست لتشكيل حكومة جديدة بعد التأكد من أن “نتنياهو” لن يفلت من جرائم الفساد الموجة إليه.

وقد تكون قضايا الفساد المتهم فيها نتنياهو، عقبة كبيرة أمام الرئيس الأميركي دونالد ترامب لنقل السفارة الأميركية من تل أبيب للقدس الشريف، حيث أعلن أنه سيبت في القرار بعد 6 أشهر، وخلال تلك المدة ستشهد الساحة الداخلية الإسرائيلية تغيرات كبيرة من خلال تقديم لائحة اتهام ضد “نتنياهو” في قضايا فساد، وفى حال تقديمه للمحاكمة فإنه سيضطر لتقديم استقالته والدعوة لانتخابات مبكرة، وهو ما يعنى أن “ترمب” سيضطر هو الآخر تأجيل اتخاذ قراره بنقل السفارة إلى القدس لعدم وجود حكومة رسمية فى إسرائيل.

يذكر ان البيت الأبيض قد أعلن تأجيل نقل السفارة الأميركية لمدة 6 شهور، وذلك فى أعقاب قرار “ترمب” حول الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، حيث فى عام 1995 أصدر الكونغرس تشريعا يقضى بنقل السفارة الأميركية للقدس، إلا أن رؤساء الولايات المتحدة اعتادوا تأجيل القرار كل ستة أشهر.

رابط مختصر