العبادي من باريس: البيشمركة جزء من القوّات العراقيّة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 14 ديسمبر 2017 - 4:00 صباحًا
العبادي من باريس: البيشمركة جزء من القوّات العراقيّة

عاد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، أمس، الى بغداد بعد زيارة قصيرة أجراها إلى باريس للمشاركة في مؤتمر المناخ. وقال العبادي قبل عودته إن قوات البيشمركة جزء من القوات المسلحة وقد حييناها مثل ما حيينا جميع المقاتلين. وكان رئيس الوزراء قد توجه إلى فرنسا، يوم الإثنين، على رأس وفد حكومي. والتقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس، ووزير الخارجية الياباني تارو كونو.
وقال العبادي، في مؤتمر باريس للمناخ، إن “العراق طهّر أرضه من الإرهابيين، ونتحرك باتجاه الإعمار والاهتمام بالبيئة التي أُهملت لعقود من الزمن بسبب الحروب”.
وأضاف رئيس الوزراء، في كلمته التي نشرها مكتبه الإعلامي، أن “مشاركة العراق في الاجتماعات الدولية أساسية وفاعلة”، مبينا أن “العالم مدين للعراق لما قدّمه من تضحيات ومعاناة ومحاربة للإرهاب”. وأشار العبادي الى أن “النجاحات العراقية الكبيرة تستدعي من المجتمع الدولي الوقوف مع العراق”، مضيفا أن “هناك توجّها دوليا لدعم العراق ونحن نستفيد من أجواء اللقاءات الدولية لخلق بيئة جاذبة للاستثمار ولدعم الاقتصاد وإعمار العراق، ومبادرات دعم العراق قد بدأت الآن”. ولفت رئيس الوزراء إلى أن “محاربة الفساد هي جزء من إعادة الإعمار والاستقرار، فاذا كان هناك فساد لايمكن ان يتحقق الإعمار والاستقرار في البلد”، مشيرا الى أن “أهم أسباب دخول الإرهاب الى العراق هو الفساد ، ومحاربته جزء أساسي وحيوي”.
وأضاف العبادي أن “علاقتنا مع الدول هي لأجل المصالح المشتركة، وهو أمر مهم لاستمرار الدعم الدولي للعراق”، مضيفا “لمسنا من خلال لقاءاتنا مع قادة العالم الاستعداد لدعم العراق حتى في محاربة الإرهاب استخباريا، لأن الإرهاب يهدد دولاً أخرى وعلينا التعاون في هذا المجال”.
واستطرد أن “ما طرح في مؤتمر باريس للمناخ هو أن العراق يمكن ان يكون صورة مشرقة للبلدان التي تعرضت للإرهاب وكيف نهضت من جديد”، لافتا إلى أن “الارهاب يبحث عن أماكن أخرى، لكنه لن يستطيع ما دمنا متعاونين”.
وبيّن “لا نريد أن يتخلى العالم عنا بعدما انجزنا مهمتنا في القضاء على الارهاب وتحرير أراضينا وإبقاء العراق موحدا”، مشيرا الى أن “داعش منظمة إرهابية خطيرة جدا وينبغي علينا الحذر منها والعمل على كيفية اجتثاث جذورها ليس عسكريا فقط، بل فكريا”.
وقال رئيس الوزراء “منعنا داعش من تحقيق أهدافها وقدرتها على تجنيد الشباب”، موضحا أن “العراق يمثل قصة نجاح في القضاء على الارهاب، وعلينا الحفاظ على هذا الإنجاز والحفاظ على وحدة العراق”. وتابع أن “العراقيين متساوون في الحقوق والواجبات بغض النظر عن الدين او القومية، وهذه الرسالة مهمة وقد رسخناها في العراق”.
وفي سياق آخر، أشار العبادي الى أن “البيشمركة هي جزء من قواتنا، وقد حييناها مثل ما حيينا جميع المقاتلين”، مضيفا “البيشمركة قاتلت الى جانب الجيش العراقي وبقية قواتنا في تحرير الموصل، وهناك من أراد أن يفرّق بين البيشمركة والجيش العراقي من خلال الاستفتاء ومقاتلة الجيش، لكننا قلنا إن البيشمركة هي جزء من العراقيين وينبغي التعاون معها”.
ولم يذكر العبادي قوات البيشمركة خلال قراءة بيان الانتصار، ما دفع السياسيين الكرد الى توجيه انتقادات لاذعة له.

رابط مختصر