مساعٍ سنية لتأجيل الانتخابات بسبب عدم عودة مليوني نازح الى مناطقهم

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 23 نوفمبر 2017 - 9:38 مساءً
مساعٍ سنية لتأجيل الانتخابات بسبب عدم عودة مليوني نازح الى مناطقهم

أطراف سُنية ذكرت أن زيارة سليم الجبوري وأسامة النجيفي الى واشنطن في الفترة الأخيرة تركزت على محاولة إقناع الإدارة الأميركية بتأجيل الانتخابات لمدة عام بسبب تراجع نسب تحديث السجل الانتخابي في المناطق السنية فيما يتهم بعض الأوساط الشيعية دعاة التأجيل من الوسط السني بتراجع شعبيتيهم في الشارع وتخوفهم من مواجهة هذا الاستحقاق في موعده المحدد بـمنتصف آيار المقبل الذي يتزامن مع آخر أيام المهلة الدستورية ومطلع شهر رمضان.

وتبرر قادة السنة دعوات التأجيل بوجود مليوني نازح ويشترطون عودتهم مقابل المشاركة في الانتخابات وأيدهم في هذا المبعوث الأممي لمساعدة العراق يان كوبيتش أثناء شهادته أمام مجلس الأمن مساء الاربعاء.

نواب في التحالف السني ذكروا أن المعلومات المتسربة من زيارات الجبوري والنجيفي لواشنطن تشير الى أن واشنطن تدفع لإقناع الشركاء السياسيين بتأجيل الانتخابات رغم وجود صعوبات سياسية ودستورية في نفس الوقت للتأجيل ورغم الالحاح الشيعي على اجرائها لمنع الوقوع في الفراغ الدستوري واستثماراً لانجازات الحشد الشعبي العسكرية ومختلف صنوف القوات العراقية في المعركة ضد داعش في الحملة الانتخابية.

نواب آخرون في التحالف السني كشفوا عن نية اتحاد القوى العراقية لإرسال رسائل لكل سفراء الدول في بغداد لشرح ظروف المواطنين والمخاوف من إقامة الانتخابات المقبلة في مواعيدها المحددة، مقترحين تحول الحكومة الحالية الى إدارة شبيهة فترة ترؤس أياد علاوي للحكومة في 2005 بعد انتهاء عمر دور النيابية الحالية بعد مضي أربعة سنوات على عمرها.

الدعوة الى التأجيل ليست مطلب جميع ساسة السنة بل يصر نواب من هذا الوسط على اجراء الانتخابات في منتصف آيار رافضين ربطها بعودة النازحين، رغم اقرارهم بضعف الاقبال على تحديث سجل الناخبين في المجتمعات السنية خاصة في المنطقة الغربية، فيما يصر سياسيون على أن غياب نحو مليوني نازح من مدن محافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين وديالى وبابل وكركوك وبغداد، عن الانتخابات، سيؤثر على المعادلة السياسية في العراق الذي يدخل مرحلة جديدة بعد انتهاء العمليات العسكرية الرئيسية ضد داعش.

كلمات دليلية
رابط مختصر