الصدر يدعم العبادي لولاية ثانية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 4:21 مساءً
الصدر يدعم العبادي لولاية ثانية

اكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصـدر دعمه لبقاء رئيس الوزراء حيدر العبادي لولاية ثانية في رئاسة الحكومة .

واشار الصدر الى انه سيكف خلال المرحلة المقبلة عن التدخـل في الأمور السياسية، لكنه استدرك بالقول انه يجد ان الانتخابات المقبلـة مكملة لمشروع الاصلاح الذي بدأ به .. موضحًا “طالبنا بتغيير مفوضيـة الانتخابات واستبدلت وكذلك القوانين الاخرى ستتبدل لاحقًا ثم يبقى مبدأ تغيير الوجوه وتغييرها”، كما نقلت عنه الوكالة الوطنية العراقية مشيراً بالقول “انا لا اتصور ان الوجوه الحالية نفسـها تعود مجددًا الى الحكم لانها ستنهي العراق على جميع المستويات سواء منها المحافظات ومجالسها المحلية والنيابية او الجهات التنفيذية والوزراء ايضًا”.

وعن مستقبل الحشد الشعبي في مرحلـة ما بعد داعش، فقد دعا الصدر الى احتواء الحشد ضمن المؤسسات الامنية والعسكريـة الرسميـة “باستثناء الميليشيات الوقحـة التي تتشبه بالارهاب .” بحسب قوله . واشار بالقول “اتفقت مع العبادي وهو متفهم لذلك وهذه فكرته ربما ان الحشد الشعبي يجب ان يحتوى ولا يبقى في الشارع مشتتًا والسلاح بيد عناصره، بل يتم احتواؤهم في الجيش والشرطـة والقوات الامنية والمؤسسات المدنيـة لان تضحياتهم لايجب ان تذهب هباء عدا المليشيات الوقحة فيه التي تشبه بالارهاب، ولا استثني حتى سرايا السلام منهم”، وهي السرايا المسلحة التابعة لتياره.

وبشأن علاقاته مع السعودية ودول المنطقـة، اكد الصدر ان ” علاقتي مع السعوديـة لصالح الشعب العراقي وتهدف الى ابعاد العراق عن الصراعات الاقليميـة “.. وقال “أريد صالح الشعب العراقي فقط لن أمضي مع السعوديـة او غيرهـا وقد كنت لسنوات في ايران وظل قراري عراقيًا خالصًا وكذلك علاقتي مع السعوديـة ليست لاجلها وهي دولة جارة بل لصالح الشعب العراقي”.. وحذر من ان العراق اصبح ساحـة للصراعات “وأريد ابعاد العراق عن هذه الصراعات فقط “. واوضح أن “الدول الاخرى تريد ان تتصارع واني لست مع صراعاتها لكن ليتصارعوا في ما بينهم وليبعدوا العراق عن صراعاتهم “.

وعن الخلافات بين حزب الله والسعودية وايران، اشار الصدر بالقول “أحاول العمل لتخفيف التصريحات الاعلاميـة من هنا وهناك لكنهم لا يقتنعون بذلك، فتصريح من حزب الله وآخر من السعودية ثم من ايران تؤجج الموقف مؤكدًا على ضرورة تقلص وتيرة هذه التصريحات من اجل الحفاظ على مصلحـة المنطقـة، وحذر بالقول “اذا انجرت المنطقة الى حرب فإنها لن تنتهي الا بفناء لبنان وغيرها”.

ويأتي موقف الصدر في دعم ولاية ثانية لحيدر للعبادي في رئاسة الحكومة وسط معلومات تشير الى امكانية خوض الرجلين للانتخابات العامة المقبلة المقررة في 15 مايو عام 2018 بتحالف واحد.

رابط مختصر