البيان الختامي لوزراء الخارجية العرب يندد “بميليشيات إيران في المنطقة” ويعتبر حزب الله منظمة إرهابية

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 10:24 صباحًا
البيان الختامي لوزراء الخارجية العرب يندد “بميليشيات إيران في المنطقة” ويعتبر حزب الله منظمة إرهابية

استنكر وزراء الخارجية العرب في بيانهم الختامي، إثر اجتماع طارئ في القاهرة الأحد، تدخلات إيران في المنطقة، عبر إطلاق الحوثيين صاروخا على الأراضي السعودية في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري. كما وصف البيان حزب الله اللبناني بالمنظمة الإرهابية، مطالبين إياه “بالتوقف عن نشر التطرف والطائفية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول. وتحدث الأمين العام لجامعة الدول العربية “عن تحفظات لبنانية وعراقية” على بعض بنود البيان الختامي.

دانت الجامعة العربية في ختام اجتماع طارىء على مستوى وزراء الخارجية الأحد إطلاق صاروخ “إيراني الصنع” على السعودية معتبرة أنه “تهديد للأمن العربي”، كما وصفت حزب الله اللبناني بأنه “ارهابي (…) يدعم الجماعات الإرهابية في الدول العربية”.

وندد البيان الختامي بإطلاق صاروخ من الأراضي اليمنية “من قبل الميليشيات الموالية لإيران”، مؤكدة “حق السعودية في الدفاع الشرعي عن أراضيها ومساندتها في الإجراءات التي تقرر اتخاذها ضد هذه الانتهاكات في إطار الشرعية الدولية”.

كذلك، حملت الجامعة حزب الله اللبناني “مسؤولية دعم الجماعات الإرهابية في الدول العربية” واتهمته مع الحرس الثوري الإيراني ب”تأسيس جماعات إرهابية” في مملكة البحرين.

واستنكر الوزراء العرب “تأسيس جماعات إرهابية في البحرين ممولة ومدربة من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني الإرهابي”، محملين الحزب “الشريك في الحكومة اللبنانية مسؤولية دعم الجماعات الإرهابية في الدول العربية بالأسلحة المتطورة والصواريخ البالستية”.

وطالبوا التنظيم الشيعي “بالتوقف عن نشر التطرف والطائفية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول وعدم تقديم أي دعم للإرهاب والإرهابيين في محيطه الإقليمي”.

“مخاطبة مجلس الأمن لتوضيح الخروقات الإيرانية”

وكلف الوزراء المجموعة العربية في الأمم المتحدة “مخاطبة رئيس مجلس الأمن الدولي لتوضيح الخروقات الإيرانية”.

وقال الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع “بصفة عامة كان هناك تأييد من كافة الدول المشاركة في الاجتماع للقرار”.

تحفظات لبنانية وعراقية

وتابع “كان هناك تحفظات من الوفد اللبناني تحديدا في ما يتعلق بدور حزب الله”، مضيفا أن “الجانب العراقي وعد بأن يوافي الأمانة العامة غدا بكتاب يتضمن رؤيته للتحفظات”.

وغاب وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل عن اجتماع الوزراء العرب وتمثل لبنان بمندوبه الدائم لدى الجامعة العربية أنطوان عزام.

من جانبه، هاجم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال الاجتماع إيران و”عملاءها” في إشارة الى حزب الله اللبناني والمتمردين الحوثيين في اليمن.

وقال إن السعودية “لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذا العدوان الإيراني السافر ولن تتوانى في الدفاع عن نفسها و الحفاظ على أمن وسلامة شعبها”.

وأضاف أن “الصاروخ الغادر الذي أطلقه الحوثيون على عاصمة السعودية يعكس الاعتداءات الإيرانية المتكررة ضد المملكة التي شهدت إطلاق 80 صاروخا تحمل الهوية الإيرانية عبر عميلها الحوثي في اليمن تعرضت لها مختلف مدن المملكة”.

واعتبر الجبير أن “السكوت عن هذه الاعتداءات الغاشمة لإيران عبر عملائها في المنطقة لن يجعل أي عاصمة دولة عربية في أمان من هذه الصواريخ البالستية”.

البحرين: “لبنان تحت السيطرة التامة لحزب الله”

من جهته، اعتبر وزير خارجية البحرين أن لبنان “تحت السيطرة التامة” لحزب الله، وأن هذا الحزب يعبر “دولنا جميعا وهذا تحد للأمن القومي العربي”.

وقال الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة “الجمهورية اللبنانية رغم علاقتنا معها كبلد عربي شقيق ومحبتنا وتقديرنا للشعب اللبناني إلا أنها تتعرض لسيطرة تامة من هذا الحزب الإرهابي”، مشيرا إلى الحزب الشيعي القوي.

وأضاف “إيران لا تحاربنا فقط مباشرة، نعم هي تحارب وتقوم بأمور كثيرة لكن لها أيضا أذرع في المنطقة، وأكبر ذراع لها موجود الآن هو ذراع حزب الله الإرهابي”.

وتابع “هذا الحزب موجود في لبنان والعراق وسوريا وفي اأاكن كثيرة، ومتمثل في شخصية الحوثيين في اليمن وهذا هو التحدي الكبير اليوم للأمن العربي”.

واتهم ايران بأنها “تحاول اسقاط دولنا والسيطرة والهيمنة بكل وضوح، ولا تتورع عن القيام بأي شيء للوصول إلى هذا الهدف”.

وكانت السعودية طلبت الاسبوع الماضي عقد هذا الاجتماع بعد “ما تعرضت له الرياض ليلة السبت الموافق الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر 2017 من عمل عدواني من قبل ميليشيات الحوثي التابعة لإيران في اليمن”.

فرانس 24/ أ ف ب

رابط مختصر