بو تفليقة يرغب جدياً بالترشح لولاية خامسة!

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 19 نوفمبر 2017 - 2:03 مساءً
بو تفليقة يرغب جدياً بالترشح لولاية خامسة!

قال حقوقي مقرب من الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة السبت إن الرئيس الثمانيني المريض لديه رغبة في الترشح لولاية خامسة عام 2019.

وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها شخصية مقربة من النظام الحاكم في الجزائر صراحة عن رغبة بوتفليقة الذي وصل الحكم العام 1999 الترشح لولاية خامسة رغم وضعه الصحي الصعب.

وقبل ذلك أعلنت قيادة حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم عدة مرات أن مرشحها لانتخابات الرئاسة المقررة خلال النصف الأول من العام 2019 هو الرئيس الحالي “إلا في حال رفض ذلك”.

وتعرض بوتفليقة (81 عاما) لجلطة دماغية في أبريل/نيسان 2013 أفقدته القدرة على الحركة وحتى إلقاء خطابات على مواطنيه رغم أنه يظهر في التلفزيون الحكومي احيانا وهو يستقبل مسؤولين في الدولة وضيوف أجانب.

وذكر فاروق قسنطيني الرئيس السابق للجنة حقوق الإنسان التابعة للرئاسة بحسب موقع “كل شيء عن الجزائر” انه التقى بوتفليقة الأسبوع الماضي و”لمست لديه رغبة كبيرة في الترشح لعهدة خامسة وهذا من حقه ونحن معه”.

وأضاف “الرئيس بوتفليقة أعرفه جيدا ويريد أن يبقى في خدمة بلده إلى أن يتوفاه المولى عز وجل، فهذا طبعه خدوم ويبقى تحت تصرف وطنه”.

واوضح قسنطيني أنه لاحظ خلال لقائه بوتفليقة أن “حالته جيدة وتحليله للوضع السياسي دقيق جدا. الأمر الوحيد الذي يعطله أن صوته تراجع وأنه يتحرك بصعوبة لا سيما رجليه وهو مقعد فوق كرسيه المتحرك”.

ومنذ تعرضه لوعكة صحية العام 2013 ترفع شخصيات وأحزاب معارضة مطالب بتنظيم انتخابات مبكرة وتدخل الجيش، بسبب “عجز الرئيس”.

ومطلع نوفمبر/تشرين الثاني رد بوتفليقة على هذه الدعوات لأول مرة من خلال رسالة للجزائريين بمناسبة ذكرى الثورة التحريرية لعام 1954.

وأكد أن “الوصول إلى السلطة بات من الآن فصاعدا يتم عبر المواعيد المنصوص عليها في الدستور ومن خلال سيادة الشعب الذي يفوضها عن طريق الانتخاب على أساس البرامج الملموسة التي تعرض عليه”.

ودعا إلى إبقاء الجيش “في منأى عن المزايدات والطموحات السياسوية”.

وفاز الرئيس الجزائري في أبريل/نيسان 2014 بولاية رابعة لمدة خمس سنوات ويقول مؤيدوه إنه رغم وضعه الصحي الصعب “يتابع كل شؤون الدولة” وسط تشكيك المعارضة في قدراته.

رابط مختصر