روسيا تنفي تعهدها بضمان انسحاب القوات الموالية لإيران من سوريا

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 - 8:18 مساءً
روسيا تنفي تعهدها بضمان انسحاب القوات الموالية لإيران من سوريا

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الثلاثاء، ان بلاده لم تتعهد بضمان انسحاب القوات الموالية لطهران من سوريا، مشيرا إلى أن “الوجود الإيراني في سوريا شرعي”.

ونقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية عن لافروف، قوله في تصريحات صحفية، اليوم ( 14 تشرين الثاني 2017)، إن وجود إيران وروسيا في سوريا شرعي وبدعوة من الحكومة الشرعية، على خلاف قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، كما ان اتفاقات موسكو وواشنطن لا تفترض انسحاب “تشكيلات موالية لإيران” من سوريا، مبينا أن “الحديث في هذا السياق يدور حول “قوات غير سورية”.

وأضاف لافروف ان موسكو بحثت مع الأميركيين فقط آلية عمل منطقة خفض التوتر في منطقة جنوب غرب سوريا، والتي شارك الأردن في العمل على إقامتها، مؤكدا ان الاتفاقات الروسية الأميركية الأردنية تفترض سحب “تشكيلات غير سورية” من هذه المنطقة، لكنه أشار إلى أن “الحديث لم يتطرق إلى موضوع إيران أو بالأخص قوات موالية لإيران”.

وجاءت تصريحات لافروف ردا على سؤال حول بيان صادر عن الخارجية الأميركية، أعلنت فيه أن “موسكو وافقت على المساهمة في إخراج قوات موالية لإيران من أراضي سوريا”، حيث قال “إذا نظرنا إلى من يمثل أكبر خطر فإنهم أتباع للولايات المتحدة، وهم إرهابيون أجانب ومسلحون يحاولون الانضمام إلى الجماعات المعارضة التي تدعمها الولايات المتحدة”.

وأكد وزير الخارجية الروسي ان الولايات المتحدة كانت تتسامح مع الإرهابيين أثناء عمليتي استعادة الرقة السورية وكذلك الموصل العراقية، مشيرا إلى فتح ممرات لخروج مسلحي داعش من المدينتين، لافتا إلى وجود الكثير من الأسئلة بشأن أهداف واشنطن في سوريا.

وتابع لافروف بالقول ان “وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، قال أكثر من مرة إن القضاء على داعش هو الهدف الوحيد للولايات المتحدة، إلا أن وزير الدفاع ماتيس أفاد اليوم، بأن قوات بلاده ستبقى في سوريا ما لم تقتنع واشنطن بأن هذا البلد يسير في الاتجاه الصحيح”.

من جهة أخرى شجب رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الثلاثاء، سماح الولايات المتحدة لمسلحي داعش بمغادرة الرقة مع أسلحتهم خلال عملية استعادتها مع سلاحهم، وأضاف ” بدلا من تطهير الرقة من داعش قام الأميركيون بدعم خروج المسلحين من هناك مع سلاحهم في قافلة تضم 50 شاحنة كبيرة و10 منها محملة بالسلاح الثقيل. لقد قلنا لأمريكا، لايجوز أن يقوم بعض الإرهابيين بالتخلص من إرهابيين آخرين. ذلك لا يليق بالدول الكبرى التي تقاتل الإرهاب”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت في وقت سابق، من اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة رفضت توجيه ضربات إلى عناصر تنظيم داعش عند خروجهم من مدينة البوكمال القريبة من الحدود السورية العراقية، مؤكدة أن معاهدة جنيف تنطبق على هؤلاء المسلحين.

رابط مختصر