تشوفاش الفولغا الروسية سومريون

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 22 أكتوبر 2017 - 2:45 صباحًا
تشوفاش الفولغا الروسية سومريون

يبحث العديد من العلماء في أصول الشعوب وأسلافها، ومنهم من يدرس أصل أبناء شعب التشوفاش القاطن حاليا في منطقة قريبة من نهر الفولغا.

اهتم بعض العلماء بهذا الشعب مطلع القرن الـ20، حيث أشاروا إلى أن أبناءه هم أوائل الذين استوطنوا منطقة نهري الفولغا وكاما قبل أن يستوطنها التتر القدامى، وأنشأوا هناك دولة بلغار الفولغا.

وهناك فرضيات تقوم على اللغة أفادت بأن أصل التشوفاش ينحدر من غرب آسيا. وطرح عالم اللغة السوفيتي نيقولاي مار في ثلاثينيات القرن الماضي فرضية تفيد بأن كلمة “تشفش” أو “سفش” قريبة لغويا من أصل كلمة سومر بصفته شعبا قديما غامض الأصل، أتى إلى بلاد الرافدين من الشرق وأنشأ في الألفيتين الرابعة والثالثة قبل الميلاد حضارة عريقة، واخترع العجلة والخط المسماري والتقويم الحالي وغيرها من مكونات الحضارة المعاصرة.

وطور عالم اللغة المعاصر الروسي غينادي يغوروف تلك الفرضية وأكد في كتبه انتماء التشوفاش إلى السومريين.

ولاحظ غينادي يغوروف تشابها واضحا بين لغتي تشوفاش وسومر، وقال إن بعض المجموعات من السومر تسللت في الفترة ما بين القرن الحادي عشر قبل الميلاد والقرن الثالث الميلادي مرورا بمنطقة البحر المتوسط والأناضول إلى أراضي رومانيا المعاصرة، حيث ما زالت تكتب بالخط المسماري، ثم هجرت مجموعة منهم إلى القوقاز. وواتجهت مجموعة أخرى نحو الشمال لتستوطن منقطة نهري الفولغا وكاما.

وأثبت يغوروف أن لغة تشوفاش هي لغة السومريين نفسها، لم تطرأ عليها تغيرات جذرية ولا علاقة لها باللغة التركية كما يعتقد البعض. وبحسب يغوروف فإن شعب تشوفاش أتوا إلى المنطقة بحضارة راقية وأسسوا هناك دولة البلغار التي ظلت مزدهرة حتى الاحتلال المغولي.

المصدر: كيريليتسا

يفغيني دياكونوف

كلمات دليلية
رابط مختصر