واشنطن بوست: هل تتخلى أمريكا عن أكراد سوريا بعد هزيمة “داعش”؟

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 7:54 مساءً
واشنطن بوست: هل تتخلى أمريكا عن أكراد سوريا بعد هزيمة “داعش”؟

تعتبر استعادة السيطرة على مدينة الرقة السورية من قبضة تنظيم الدولة، علامة فارقة في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية ضده، إلا أنه أيضاً يطرح العديد من التساؤلات عن مستقبل الوجود الأمريكي في سوريا، ومدى جدية واشنطن في التزامها حيال حلفائها الأبرز، الأكراد، خاصةً بعد أن سمحت لحكومة بغداد باستعادة مدينة كركوك من قبضة القوات الكردية، حسبما تشير صحيفة “الواشنطن بوست”.

وبحسب المتحدث باسم الجيش الأمريكي العقيد ريان ديلون، فإن تنظيم الدولة فقد 87% من الأراضي التي كان يسيطر عليها، وأن آخر معاقل التنظيم في دير الزور تشهد تقدماً للقوات النظامية بها.

الصحيفة طرحت السؤال عن مستقبل الوضع في سوريا، وخاصة بعد توالي الأنباء عن تقدُّم القوات النظامية السورية، مدعومة بحلفائها من الروس والإيرانيين، بآخر معاقل التنظيم في دير الزور، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة تركت الخيار لقوات سوريا الديمقراطية، التي يتزعمها أكراد سوريا، في مواصلة التقدم بعد الرقة أو الوقوف.

وإلى الآن، تقول “الواشنطن بوست”، “لم يُعرف إذا ما كانت إدارة ترامب مستعدة للبقاء في شمال شرقي سوريا لتوفير الحماية لحلفائها الأكراد أم أنها ستنسحب؛ ومن ثم فإنها قد تتركهم عرضة للتقدم من قِبل قوات النظام السوري، تماماً كما فعلت مع أكراد العراق عندما سمحت واشنطن للحكومة المركزية في بغداد باستعادة مدينة كركوك من قبضة القوات الكردية التي كانت تحكم المدينة”.

وسبق للعديد من المسؤولين في النظام بدمشق أن أعلنوا نيَّتهم استعادة السيطرة على كل الأراضي التي خسرها الأسد أمام المعارضة بأرجاء البلاد كافة، وضمن ذلك المناطق الواقعة تحت سيطرة الأكراد السوريين.

ويرى نيكولاس هيراس المحلل الأمني الأمريكي، أن الأمر سيكون كارثياً إذا ما قررت الولايات المتحدة الانسحاب من تلك المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في سوريا.

مجلس مدني من العرب والأكراد سيتولى مهمة إدارة الأمور بمدينة الرقة السورية عقب استعادة السيطرة عليها، فبحسب حسن حسن الباحث بمركز التحرير في واشنطن، فإن المجتمع الدولي عليه أن يخصص أموالاً لإعادة إعمار المدينة المدمرة، وأن عدم وجود سياسة واضحة لدى واشنطن في شمال شرقي سوريا قد يقوض كل المكاسب التي تحققت حتى الآن.

وتابع: “لا أحد يثق بالأمريكيين ولا حتى الأكراد، إذا نجحتَ في دعم الأكراد لهزيمة التطرف، فإن عليك التعامل مع عواقب ذلك، الأمر ليس مجرد إسقاط قنابل، عليك أن تواصل المهمة”.

وكانت القوات التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية، قد أعلنت الثلاثاء الماضي، استعادة السيطرة على عاصمة تنظيم الدولة، مدينة الرقة، بالكامل، ما يشير إلى نهاية نفوذ التنظيم في معاقلهم الأكثر رمزية، ويطرح العديد من التساؤلات في الوقت ذاته، عن جدية دور الولايات المتحدة في مستقبل سوريا وعلاقتها بالأكراد.

رابط مختصر