حركة التغيير: ندين جرائم واعتداءات الحشد الشعبي واساءته لعلم كردستان

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 19 أكتوبر 2017 - 4:57 مساءً
حركة التغيير: ندين جرائم واعتداءات الحشد الشعبي واساءته لعلم كردستان

أدانت حركة التغيير والجماعة الإسلامية، اليوم الخميس، 19-10-2017، في بيان مشترك، جميع الجرائم والاعتداءات التي ارتكبها الحشد الشعبي، ضد مواطني كركوك وطوزخورماتو خلال الأيام الماضية، واساءته لعلم كوردستان.

وأضاف البيان الصادر عقب انتهاء اجتماع مشترك بين الحزبين، وتلقت شبكة رووداو الإعلامية نسخة منه أنه “يجب على الحكومة الاتحادية اتخاذ الاجراءات اللازمة لإنهاء هذه الممارسات، وتقديم المتهمين للقضاء، وإصدار القرارات الكفيلة بتطبيع الأوضاع في طوزخورماتو وإعادة النازحين وتعويضهم”، متابعاً: “لا يمكن أن يتخذ إجراء الاستفتاء في هذا الوقت ذريعة لتنفيذ الأجندة العدائية أمام شعبنا والانتقام من مواطني كوردستان”.

وتضمن البيان ثلاث نقاط:

أولاً: حماية كيان إقليم كوردستان والدفاع عن الحقوق القومية والوطنية لشعب كوردستان، وتسوية مشاكل المناطق الكوردستانية الواقعة خارج إدارة الإقليم في إطار الدستور العراقي، ونحن نقف ضد جميع المساعي والنوايا التي تهدف لتقسيم الكيان الدستوري لإقليم كوردستان وإعادته إلى الوراء.

ثانياً: نطالب جميع القوى والشخصيات الوطنية الكوردستانية بوضع برنامج شامل ومشترك لحماية مكتسبات شعبنا، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني للتحضير للانتخابات بإشراف الأمم المتحدة، كما نبدي دعمنا لتقرير مجلس الأمن الدولي بشأن إجراء الانتخابات العامة وترسيخ المبادئ الديمقراطية في إقليم كوردستان، وحل الخلافات القائمة بين الإقليم والحكومة الفيدرالية عن طريق الحوار.

ثالثاً: إدانة جميع الجرائم والاعتداءات التي ارتكبتها بعض وحدات الحشد الشعبي، خلال الأيام الماضية، ضد مواطني كركوك وطوزخورماتو واساءتها لعلم كوردستان، وعلى الحكومة الاتحادية اتخاذ الاجراءات اللازمة لإنهاء هذه الممارسات، وتقديم المتهمين للقضاء، وإصدار القرارات الكفيلة بتطبيع الأوضاع في طوزخورماتو وإعادة النازحين وتعويضهم، ولا يمكن أن يتخذ إجراء الاستفتاء في هذا الوقت ذريعة لتنفيذ الأجندة العدائية أمام شعبنا والانتقام من مواطني كوردستان.

رابط مختصر