من هي “الأرملة البيضاء” التي قتلت في الرقة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 12 أكتوبر 2017 - 2:29 مساءً
من هي “الأرملة البيضاء” التي قتلت في الرقة

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
قتلت سالي جونز في غارة أميركية بطائرة مسيرة، بينما كانت تحاول الهرب من معقل تنظيم داعش في مدينة الرقة السورية، حسبما نقلت صحيفة “صن” البريطانية عن مصادر استخباراتية، فمن تكون السيدة البريطانية الملقبة بـ “الأرملة البيضاء”؟
ووفق ما ذكره موقع “سكاي نيوز” البريطاني، فإن جونز غادرت منزلها في شاثام، في كنت (وهي مقاطعة تقع في جنوب شرق إنجلترا)، مع ابنها جوجو (12 سنة) في عام 2013 للانضمام إلى تنظيم داعش المتطرف في سوريا.

وقال “سكاي نيوز” إن مغنية الراب البريطانية تعتبر من أهم عناصر داعش، حيث تقوم بتجنيد الأجانب للانضمام لصفوف التنظيم الإرهابي.

ويعتقد أن ابنها جوجو لقي حتفه هو الآخر في نفس الغارة.

وباتت تعرف جونز بلقب “الأرملة البيضاء” بعد أن قتل زوجها المقاتل البريطاني جنيد حسين المقرب من سفاح داعش، في غارة شنتها طائرة أميركية بدون طيار في أغسطس 2015..

وفي تقرير حصري في عام 2015، كشفت شبكة “سكاي نيوز” أن الزوجين كان يستخدمان خدمات الرسائل عبر الإنترنت لحث المجندين البريطانيين على تنفيذ هجمات “الذئاب المنفردة” في المملكة المتحدة.

وبعد مقتل حسين، باتت جونز مسؤولة عن تجنيد الفتيات الأوروبيات في صفوف داعش، بغية تشكيل وحدة مقاتلة أجنبية لغرض تخطيط وتنفيذ هجمات في الغرب.

وكانت جونز البالغة من العمر 50 عاما تعتمد على حسابها في الموقع الاجتماعي “تويتر” من أجل التواصل مع الفتيات وتجنيدهن.
و كشفت صحيفة “ذي صن” البريطانية عن مقتل الأرملة البيضاء سالي جونز مغنية الراب البريطانية التي انضمت لتنظيم داعش في غارة أميركية بطائرة مسيرة، بينما كانت تحاول الهرب من معقل التنظيم في الرقة.
وبحسب المصادر الاستخباراتية فإن الغارة الأميركية استهدفت جونز بالقرب من الحدود بين سوريا والعراق وكانت هاربة من الرقة باتجاه بلدة الميادين السورية.

وقالت مصادر إن القوات الأميركية رصدت تحركاتها ومحاولتها الهرب من مدينة الرقة، مشيرين إلى أنها يعتقد أنها كانت في طريقها إلى مدينة الميادين.

وذكر قياديون في المخابرات الأميركية السي آي ايه لنظرائهم في المملكة المتحدة أن طائرة من دون طيار من نوع بريديتور قتلت جونز البالغة من العمر 50 عاما في يونيو حزيران.

وتشير الصحيفة إلى أنه تم التكتم على مقتل جونز وسط مخاوف من مقتل ابنها جوجو البالغ من العمر 12 عاما في نفس الغارة.

جونز – التي غادرت منزلها في شاثام، كينت، مع جوجو في عام 2013 للانضمام إلى داعش في سوريا – تستخدم ابنها بانتظام كدرع بشري.

وبحسب مصادر استخباراتية أميركية، فإنه لا يمكن التأكد تماما من مقتل جونز دون وجود قوات على الأرض خاصة في غياب الحصول على عينة من الحمض النووي للتأكد من هوية ضحايا الغارة.

إلا أنها أكدت ثقتهم بمقتل الأرملة السوداء.

وتعد جونز من أحد أهم عناصر تنظيم داعش التي تقوم بتجنيد الأجانب للانضمام لصفوف تنظيم داعش الإرهابي.

رابط مختصر