إقليم كردستان يتهم بغداد بالإعداد لهجوم عسكري

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 12 أكتوبر 2017 - 1:26 صباحًا
إقليم كردستان يتهم بغداد بالإعداد لهجوم عسكري

قال مجلس أمن إقليم كردستان العراق إن بغداد تعدّ لشن هجوم عسكري واسع على مقاتلي الإقليم في كركوك. كما رفض الإقليم قرار محكمة عراقية باعتقال أعضاء مفوضية الاستفتاء، ضمن إجراءات اتخذتها بغداد ضد الإقليم الذي أجرى الاستفتاء وتطالب بإلغائه.

وأوضح مجلس أمن الإقليم -في تغريدة له على تويتر- أنه تلقى رسائل خطيرة بأن القوات العراقية والحشد الشعبي تنوي شن هجوم على “المناطق الكردية خارج إدارة الإقليم” من مناطق جنوب وشرق كركوك وشمال الموصل.

كما حمّلت حكومة كردستان العراق رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مسؤولية أي تطورات أمنية أو فوضي في المناطق التي وصفتها بالآمنة.

وكان العبادي قال في وقت سابق اليوم الأربعاء إن العديد من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من الذين وصفهم بالخطرين جدا، فروا من مناطق القتال في مدينة الحويجة باتجاه المناطق التي تسيطر عليها قوات البشمركة الكردية وتم السماح لهم بالعبور إلى كركوك.

وطالب العبادي السلطات المحلية في كركوك بتسليم هؤلاء المقاتلين إلى بغداد.

وفي سياق تصعيد بغداد ضد إقليم كردستان جراء استفتاء الانفصال الذي أجراه الإقليم يوم 25 سبتمبر/أيلول الماضي وتعتبره غير قانوني، أصدرت محكمة الرصافة في بغداد اليوم أوامر بإلقاء القبض على رئيس وأعضاء المفوضية المشرفة على استفتاء الانفصال.

وقال بيان صادر عن الناطق باسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار البيرقدار إن محكمة تحقيق الرصافة في بغداد أصدرت أوامر القبض بحق ثلاثة متهمين، بينهم رئيس المفوضية هندرين محمد صالح وياري حاج محمد، وفق المادة 329 من قانون العقوبات.

وأضاف البيرقدار أن الأمر صدر بناء على الشكوى المقدمة من مجلس الأمن الوطني برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي، مشيرا إلى أن الاستفتاء جرى خلافا لقرار المحكمة الاتحادية العليا.

لكن المفوضية العليا للانتخابات والاستفتاء في إقليم كردستان رفضت القرار واعتبرته قرارا سياسيا وغير قانوني.

إجراءات بغداد
وفي ظل رفضها استفتاء الانفصال، أصدرت بغداد خلال الفترة الأخيرة جملة من الإجراءات ضد الإقليم، منها حظر على الرحلات الجوية الدولية من وإلى الإقليم الذي رفض تسليم مطاري أربيل والسليمانية، وفرض عقوبات مالية، ومطالبة دول الجوار بإغلاق المنافذ الحدودية وحصر التعامل مع بغداد فيما يخص تصدير النفط.

وجدد العبادي تمسكه بموقف بغداد الذي يعتبر أن أي حوار مع كردستان بشأن الاستفتاء يجب أن يبنى على أساس وحدة العراق، رافضا أي وساطة أو مبادرة أو تفاوض خارج هذا الإطار.

وكان أسامة النجيفي وإياد علاوي نائبا رئيس الجمهورية قد أطلقا مبادرة لنزع فتيل الأزمة بين بغداد وإقليم كردستان العراق، بينما التقى رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني، في مساع لحل الأزمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

رابط مختصر