مجلس الأمن التركي يجتمع اليوم لبحث العقوبات على كردستان

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 11:12 صباحًا
مجلس الأمن التركي يجتمع اليوم لبحث العقوبات على كردستان

أنقرة: سعيد عبد الرازق
يعقد مجلس الأمن القومي ومجلس الوزراء التركي اجتماعين مهمين، اليوم الجمعة، في أنقرة، لبحث التطورات في العراق وسوريا، خصوصاً الاستفتاء المزمع إجراؤه، الاثنين المقبل، بشأن استقلال كردستان العراق، ومن المتوقع أن يتم بعدهما إعلان الإجراءات التي ستتخذها تركيا، حال استمرار إدارة الإقليم في تنفيذ خطة الاستفتاء.

وكان مقرراً أن يجتمع مجلس الأمن القومي، حسب موعده المعتاد في 27 سبتمبر (أيلول) الحالي، لكن تم تقديم الاجتماع إلى اليوم الجمعة، من أجل السماح للمسؤولين المدنيين والعسكريين الكبار في تركيا، بمناقشة وإعلان الإجراءات التي يتعين اتخاذها ضد استفتاء إقليم كردستان العراق. واستبق إردوغان الاجتماع بقوله في نيويورك إن مجلس الأمن القومي سيبحث العقوبات التي ستفرضها تركيا على إقليم كردستان، حال إجراء الاستفتاء، والتي وصفها بأنها «لن تكون عادية». وسيجتمع مجلس الوزراء في اليوم نفسه من أجل تسجيل القرارات التي سيصدرها مجلس الأمن القومي، والبدء في تنفيذها. ويشارك في اجتماع مجلس الأمن القومي، برئاسة إردوغان، كل من رئيس الوزراء بن علي يلدريم، ونواب رئيس الوزراء، ووزراء الدفاع والخارجية ورئيس أركان الجيش الجنرال خلوصي أكار، وقادة القوات المسلحة، ورئيس المخابرات هاكان فيدان.

وطورت تركيا وحكومة إقليم كردستان، علاقات ثنائية سياسية واقتصادية، لا سيما في مجال الطاقة في الأعوام العشرة الماضية، بعد أن اعتبرت هذه المنطقة منطقة ذاتية الحكم بموجب الدستور العراقى الجديد. وتجاوز حجم التجارة بين تركيا والإقليم 8 مليارات دولار، مع تكثيف تركيا تجارة النفط مع الإقليم، رغم معارضة بغداد. وتعد بوابة خابور الحدودية على الحدود التركية العراقية من أكثر المعابر حركة وازدحاماً في المنطقة. كما تسيطر الشركات التركية الخاصة، بشكل كامل تقريباً، على اقتصاد إقليم كردستان، في السنوات العشر الأخيرة، وتدير حجماً هائلاً من الاستثمارات في شمال العراق.

وقالت مصادر تركية لـ«الشرق الأوسط» إن الحكومة التركية تخطط لاتخاذ تدابير ستكون لها آثارها السياسية والاقتصادية، وقد يكون من بينها، على وجه الخصوص، إغلاق بوابة خابور الحدودية، والمجال الجوي التركي أمام الرحلات الجوية من وإلى أربيل، وخفض مستوى الحوار السياسي.

وعبر إردوغان عن أمله في أن يتراجع رئيس الإقليم مسعود بارزاني وفريقه عن قرار الاستفتاء، الذي وصفه بـ«الخاطئ» قبل 25 سبتمبر، موعد إجراء الاستفتاء.

رابط مختصر