القوات العراقية تنهي المرحلة الأولى من عمليات الحويجة بتحرير 35 قرية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 11:12 صباحًا
القوات العراقية تنهي المرحلة الأولى من عمليات الحويجة بتحرير 35 قرية

أربيل: «الشرق الأوسط»
بعد معركة استمرت لعدة ساعات، أعلنت القوات العراقية أمس عن انتهاء الصفحة الأولى من المرحلة الأولى من عملية تحرير الحويجة، جنوب غربي محافظة كركوك، باستعادة السيطرة على نحو 35 قرية من قرى الجانب الأيسر من قضاء الشرقاط المحاذي للحويجة ونواحيها، بينما انسحب مسلحو تنظيم داعش باتجاه ناحيتي الرشاد والزاب التابعتين للحويجة، للتحصن فيها استعداداً للمعركة الفاصلة.
وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي في بيان: «مع فجر يوم عراقي جديد، نعلن انطلاق المرحلة الأولى من عملية تحرير الحويجة وفاءً لعهدنا لشعبنا بتحرير كامل الأراضي العراقية، وتطهيرها من عصابات (داعش) الإرهابية». وتقع الحويجة على بعد 230 كيلومتراً شمال شرقي بغداد و45 كيلومتراً من مدينة كركوك الغنية بالنفط، وإلى الجنوب الشرقي من مدينة الموصل، ويسكنها نحو 70 ألف نسمة يمثلون غالبية مطلقة من العرب السنة.
ووجه رئيس الوزراء تحية للقوات العراقية «بجميع صنوفها وتشكيلاتها، وهي تخوض أكثر من معركة تحرير في وقت واحد، وتحرز الانتصار بعد الانتصار، وها هي بشرى نصر جديد تلوح في الأفق بعون الله تعالى».
ورحب «التحالف الدولي» بانطلاق عمليات الحويجة. وقال المتحدث باسم التحالف عبر «تويتر»: «القوات الأمنية العراقية تطلق عمليات الحويجة لهزيمة (داعش) … (داعش) يواجه الآن أبطال القوات العراقية في آخر معقلين له على الأراضي العراقية». وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فإن القوات العراقية بدأت عمليات قصف مدفعي، تزامنا مع تقدم الجيش باتجاه ناحية الشرقاط، جنوب غربي الحويجة.
ولا يزال الجزء الشرقي لبلدة الشرقاط في محافظة صلاح الدين، الذي يجاور الحويجة، تحت سيطرة تنظيم داعش، وهو مشمول بالمرحلة الأولى من العمليات.
وتعد الحويجة من المناطق غير المستقرة أمنياً منذ سنوات عدة، فقد شهدت مقتل أكثر من 50 شخصاً خلال حملة نفذتها القوات الأمنية ضد مناهضين للحكومة في أبريل (نيسان) 2013. كما وقعت في الحويجة أعمال عنف متلاحقة خلال السنوات التي أعقبت سقوط النظام السابق في العام 2003. وأطلقت عليها القوات الأميركية اسم «قندهار العراق»، تيمناً بقندهار الأفغانية التي تسيطر عليها حركة طالبان، بسبب الهجمات التي تعرضت لها.
وأعلنت أمس قيادة العمليات المشتركة للقوات العراقية عن انطلاق عملية «قادمون يا حويجة» بمشاركة قوات الجيش العراقي والشرطة الاتحادية والرد السريع والحشد الشعبي، بينما لم تشترك قوات البيشمركة المتمركزة في الجانب الشرقي للحويجة في المعركة.
بدوره تحدث نائب رئيس أركان قوات البيشمركة للعمليات والتدريب، اللواء قارمان شيخ كمال لـ«الشرق الأوسط»، عن الخطة التي وضعتها وزارة الدفاع العراقية، مشيراً إلى أن معارك تحرير الحويجة، ستبدأ بعد تحرير المناطق الشرقية من قضاء الشرقاط … «وبحسب الاتفاق بين وزارة الدفاع ووزارة البيشمركة سيكون دور قوات البيشمركة تقديم الإسناد للقوات العراقية المشاركة في عملية الحويجة، أي أن قواتنا ستبقى في مواقعها».
ومهد طيران التحالف الدولي بغارات مكثفة لانطلاق العملية، على مدى اليومين الماضيين، استهدفت مواقع وتجمعات تنظيم داعش في شرق الجانب الأيسر من الشرقاط والحويجة والمناطق التابعة لها، بينما انطلقت المعركة فجر أمس بقصف مدفعي مكثف شنته القوات العراقية على مواقع التنظيم في الشرقاط استمرت لنحو ثلاث ساعات، ومن ثم تبعه هجوم بري موسع بإسناد جوي من طيران القوات الجوية والجيش العراقي.
وبيَّن مساعد آمر الفوج الأول من الفرقة 15 من الجيش العراقي، الرائد أمين شيخاني، لـ«الشرق الأوسط» أنه «بعد اندفاع القطعات العسكرية باتجاه القرى الخاضعة لداعش في الجانب الأيسر من قضاء الشرقاط، لم يقاوم التنظيم تقدم قواتنا سوى ساعة واحدة، ومن ثم بدأ مسلحوه بالفرار باتجاه الحويجة وأطرافها»، لافتاً إلى أن الصفحة الأولى من المرحلة الأولى من العملية حققت أهدافها بنجاح، وأسفرت عن تحرير 35 قرية، من بينها قرى كبيرة واستراتيجية، وقُتل خلال المعركة نحو 180 مسلحاً من التنظيم.
وبدأ أهالي الحويجة منذ العام الماضي بالهروب من المدينة باتجاه الخط الأمامي لجبهات قوات البيشمركة والقوات الأمنية العراقية المحاذية للحويجة. وبحسب إحصاءات الأمم المتحدة، بلغَتْ الآن أعداد الهاربين المدنيين من الحويجة منذ أغسطس (آب) 2016 وحتى الآن نحو 102 ألف شخص، غالبيتهم من النساء والأطفال، وزعوا على مخيمات كركوك وقضاء العلم في محافظة صلاح الدين وناحية ديبكة جنوب غربي مدينة أربيل. وكشفت الأمم المتحدة أن 85 ألف شخص آخر معرضون لخطر شديد في الأسابيع والأشهر المقبلة.
وتأتي انطلاقة عمليات الحويجة التابعة لمحافظة كركوك، قبيل أيام من إجراء استفتاء الاستقلال في إقليم كردستان والمناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد، حيث ستشهد محافظة كركوك التصويت على الاستفتاء تزامناً مع معارك تحرير الحويجة في الاثنين المقبل.

رابط مختصر