“النرويجي للاجئين” يطالب العراق بالكشف عن مكان أجانب فروا من تلعفر

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 - 3:35 مساءً
“النرويجي للاجئين” يطالب العراق بالكشف عن مكان أجانب فروا من تلعفر

دعا المجلس النرويجي للاجئين، الحكومة العراقية إلى ضمان احترام الحقوق الأساسية للنساء والأطفال الأجانب الذين فروا من تلعفر.

وقال المجلس النرويجي في بيان، إن من بين الذين فروا من المعارك الأخيرة في تلعفر ما يقرب من 1,400 مواطن أجنبي، وجميعهم من النساء والأطفال. وأنه حتى يوم أمس، كان هؤلاء المواطنون يتواجدون في موقع عسكري، مع تقييد حريتهم في التنقل.

وأضاف المجلس أنه كان يلبي الاحتياجات الأساسية لهذه المجموعة النازحة من خلال توفير الغذاء والمياه وخدمات الصرف الصحي، كمستلزمات النظافة.

وأكد أن السلطات العراقية نقلت يوم أمس هذه المجموعة من موقع في جنوب الموصل إلى تلكيف.

وطالب المجلس النرويجي للاجئين بأن تكشف الحكومة العراقية عن المكان الدقيق لهؤلاء الأشخاص وأسباب نقلهم. كما ينبغي منح المنظمات الإنسانية إمكانية الوصول دون عوائق إلى موقعهم حتى تتمكن هذه المنظمات من مواصلة تقديم المساعدة ورصد أحوالهم.

وفي السياق؛ تقول نائب مدير مكتب المجلس النرويجي للاجئين في العراق، جولي دافيدسون: “هؤلاء النساء والأطفال هم الأكثر ضعفاً. وبصرف النظر عما يمكن أن يتهم أفراد أسرهم به، فإن لهم الحق في الحماية والمساعدة. يجب السماح للمنظمات الإنسانية وممثلي دولهم بتقديم المساعدة لهم”.
وأشار المجلس أنه يخشى على هذه الفئة من الناس -التي يتألف معظمها من الأطفال- من المخاطر، داعيًا حكومات الرعايا الأجانب، ومن بينهم تركيا وأذربيجان وروسيا وطاجيكستان، إضافة إلى السلطات العراقية للتحرك بسرعة وتوضيح وضع هؤلاء الأفراد، وتقديم ضمانات فعالة لحقوقهم الأساسية.

رابط مختصر