قيادي بالحشد الشعبي موالٍ لإيران لـ”إرم نيوز”: الحرب مع كردستان العراق حتمية إذا لم تتراجع عن الاستفتاء

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 سبتمبر 2017 - 3:15 مساءً
قيادي بالحشد الشعبي موالٍ لإيران لـ”إرم نيوز”: الحرب مع كردستان العراق حتمية إذا لم تتراجع عن الاستفتاء

قال أمين عام منظمة بدر والقيادي بقوات الحشد الشعبي هادي العامري: “إن المواجهة مع إقليم كردستان ستكون حتمية، إذا لم يتراجع الإقليم عن استفتاء الاستقلال عن العراق”.

وحذّر القيادي الموالي لإيران في لقاء مع “إرم نيوز” من الانزلاق في الحرب الأهلية التي لا رابح فيها، داعيًا إلى ضرورة التراجع عن هذا الاستفتاء.

وتساءل العامري: “كيف يُجرى الاستفتاء وهنالك مناطق متنازع عليها ولم تحسم بعد، مثل كركوك وخاناقين وبيجي”، لكنه قال مستدركًا: “نحن مستعدون للحوار وسنسعى لإنجاحه تجنبًا لأي مواجهة عسكرية، وهذا الحوار سأقوده بنفسي سيما وأن علاقتي جيدة جدًا بمسعود البرزاني”.

وردًا على سؤال حول الموقف التركي من استفتاء استقلال إقليم كردستان قال: “صراحة كنت أعتقد سابقًا أن تركيا يجب أن تكون أول الدول الضاغطة على إقليم كردستان، ولكن لتركيا منافع تجارية مع الإقليم وأعتقد أن اتجاه الإقليم نحو الاستقلال سيكون في صالحها”.

وعلى صعيد آخر، رفض القيادي بالحشد الشعبي قطعيًا أي وجود أمريكي على الأراضي العراقية، قائلًا: “الأمريكان يتواجدون فقد بالجو وهناك تنسيق مع الحكومة العراقية، ولكننا نحن في الحشد الشعبي نرفض التواجد العسكري الأمريكي على الأرض”.

وفيما يتعلق بالمعركة القادمة مع داعش قال العامري: “قريبًا سندخل في معركة تطهير الحدود العراقية السورية ومحاصرة العناصر التكفيرية ونتمنى أن نصل قبل الجيش السوري”.

وعن النفوذ الإيراني في العراق قال العامري: “التواجد الإيراني فوق الأرض العراقية ليس معتبرًا، وهو في أحسن الحالات لا يتجاوز المائة شخص ، إلا أن التواجد الأمريكي على الأراضي العراقية حوالي 7 آلاف أمريكي”.

وردًا على سؤال حول الوضع القانوني لميليشيات الحشد الشعبي في العراق، قال العامري: “الحشد الشعبي باقٍ و لن يُحل، وقد عملت بصفتي نائبًا بالبرلمان، حين كنت رئيسًا للجنة الأمن، على استصدار قانون يمنع على المنتسبين بالحشد الشعبي أن يكون لهم انتماء سياسي”.

وأكد أن الحشد الشعبي “ليس خارج المنظومة العسكرية، فالتنسيق متواصل ولا توجد ازدواجية وتضارب مصالح بالعمل الأمني”، على حد قوله.

رابط مختصر