علاوي يحذر من تعرض البلد لـ”مؤامرة خطيرة” ويدعو للتهدئة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 سبتمبر 2017 - 2:31 صباحًا
علاوي يحذر من تعرض البلد لـ”مؤامرة خطيرة” ويدعو للتهدئة

أكد نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي، الجمعة، أن العراق يتعرض لما وصفها بأنها “فصول خطيرة لمؤامرة متوالية”، محذرا من حصول “ثغرات خطيرة” في الوحدة الوطنية يتسلل منها “الإرهابيون والمتآمرون”، فيما دعا الفرقاء السياسيين الى إدراك حساسية المرحلة والعمل على التهدئة وتوحيد الصفوف.

وقال علاوي في بيان تلقت وكالة انباء بغداد ٢٤ نسخة منه، “كنا قد حذرنا قد قبل ايام من فصول خطيرة للمؤامرة المتوالية ضد العراق وشعبه، وشددنا على أن الانتصار العسكري على داعش لا يعني نهاية العمليات الإرهابية ولا تلاشى ظهور جماعات العنف بمسميات جديدة”، مؤكدا أن “التسوية السياسية التي تقوم على مبدأ الحوار والتفاهم والتنازلات المتبادلة تمثل الضمان الأكيد للمكتسبات المتحققة والسبيل لحل الخلافات والقضايا العالقة”.

وأضاف علاوي، “للأسف الشديد، وبسبب غياب الشعور بالمسؤولية، والتوظيف السياسي والانتخابي لمعضلات البلد وجراحات أهله نشهد تصعيدا خطيرا في المواقف ونبرة الخطاب السياسي وزيادة في الاستقطاب وصولا الى التهديد بالحرب والخراب”، موضحا أن “هذه الأوضاع المتوترة ثغرات خطيرة في جدار الوحدة الوطنية يتسلل منها الإرهابيون والمتآمرون والموتورون من دعاة الفتنة، حيث تصاعدت الأعمال الإرهابية هذا اليوم في بغداد والمسيب وذي قار حاصدة أرواح الأبرياء من المدنيين الذين ظلوا دوما ضحايا الصراعات السياسية”.

ودعا علاوي الفرقاء السياسيين الى “إدراك حساسية هذه المرحلة المفصلية والعمل على التهدئة وتوحيد الصفوف ومواجهة المخاطر بروح المسؤولية الوطنية، وتحقيق السلم الأهلي وإذكاء روح المواطنة التي تقوم على العدل والمساواة وسيادة القانون”، مطالبا الأجهزة الأمنية والمواطنين بـ”توخي أقصى درجات الحيطة والتنبه”.

وشهدت ذي قار، أمس الخميس، قيام مسلحين بزي عسكري يستقلون سيارتين بالدخول إلى مطعم يقع على الطريق الدولي السريع غرب المحافظة، وإطلاق النار عشوائيا على الموجودين بداخله، ومن ثم توجهوا بعد ذلك إلى سيطرة فاصلة بين ذي قار والمثنى وأقدموا على تفجير إحدى العجلتين.

وأسفر الاعتداء المزدوج الذي تبناه تنظيم “داعش” لاحقا، عن مقتل 59 شخصا وإصابة 96 آخرين بينهم زائرون إيرانيون، بحسب مديرية صحة ذي قار.

رابط مختصر