تفجير الناصرية.. استراتيجية جديدة لداعش

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 سبتمبر 2017 - 1:34 صباحًا
تفجير الناصرية.. استراتيجية جديدة لداعش

متنكرون بزي الحشد الشعبي اقتحموا المطعم حيث المواطنين العزل وفتحوا النار عليهم.. لم يكتفوا بذلك فحسب بل بعد ذلك بقليل انفجرت سيارة مفخخة قرب حاجز أمني قريب من المطعم.. تنظيم داعش يضرب هذه المرة في العراق الجنوب وتحديدا مدينة الناصرية في محافظة ذي قار.. عدد القتلى وصل الى نحو الستين هذا وسقط عشرات الجرحى..

نسأل اليوم عن دلالات هذا الهجوم… لماذا الناصرية في الجنوب العراقي الذي يستهدف وللمرة الأولى من قبل التنظيم الارهابي… ولمن توجه هذه الرسالة الأمنية السياسية؟

ارتفاع حصيلة تفجيرات ذي قار الإرهابية إلى 84 قتيلا

أعلنت دائرة صحة ذي قار جنوبي العراق عن ارتفاع حصيلة ضحايا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مركز المحافظة إلى 84 قتيلا.

وقال مدير عام صحة المحافظة جاسم الخالدي: “بعد العثور على جثث جديدة في موقع الاعتداء الإرهابي المزدوج على الطريق الدولي غربي الناصرية، ارتفعت حصيلة الضحايا إلى 84 قتيلا وعشرات الجرحى”.

وأكد الخالدي أن الكوادر الصحية في المحافظة الجنوبية للعراق تواصل تقديم العلاج للجرحى، فيما تقوم دائرة الطب العدلي بالتعرف على الجثث لتسليمهم إلى ذويهم .

من جهتها، عزت إدارة حكومة ذي قار، سبب حدوث الهجوم المزدوج إلى “دخول إرهابيين من محافظة مجاورة عبر طرق صحراوية”، وأشارت إلى “تحديث” كافة خططها الأمنية، مطالبة الحكومة المركزية بـ”إرجاع” القوات الأمنية الموجودة خارج المحافظة.

وقال محافظ ذي قار يحيى الناصري في مؤتمر صحفي عقب اجتماع أمني موسع في قيادة الشرطة: “الأدلة الأولية للتفجير الإرهابي تشير لدخول الإرهابيين من محافظة مجاورة مستغلين الطرق الصحراوية”.. “ناقشنا مع الأجهزة الأمنية تحديث كافة خططها وأهمية توفير الدعم والإسناد من قبل الحكومة المركزية”.

بدوره، قال قائد شرطة المحافظة اللواء حسن الزيدي: “حال سماعنا انتقلنا إلى مكان الحادث وألقي القبض على شخصين وأحيلا للجهات القضائية لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهما”.

بدورها، أعلنت الحكومة المحلية في محافظة البصرة، الحداد على أرواح ضحايا الاعتداءات التي وقعت في مدينة الناصرية بذي قار، إذ غالبيتهم من أبناء البصرة.

وكان مسلحون من تنظيم “داعش” يرتدون زيا عسكريا، هاجموا بأسلحة خفيفة مطعما على الطريق الخارجي، وفجروا سيارتين مفخختين عند نقطة “فدك” الأمنية.

المصدر: وكالات

هاشم الموسوي

رابط مختصر