البارزاني: الحديث عن بديل الاستفتاء فات أوانه

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 سبتمبر 2017 - 3:51 مساءً
البارزاني: الحديث عن بديل الاستفتاء فات أوانه

اجتمع رئيس إقليم كوردستان، مسعود البارزاني، في مدينة دهوك اليوم السبت، بممثلي وشخصيات مكونات سهل نينوى.

وألقى البارزاني كلمة خلال الاجتماع، قال فيها: “اليوم جئت لكي أصالحكم، وكلكم أعزاء علينا، وكوردستان لن تكون دولة قومية للكورد، بل ستكون لجميع المكونات”.

وأضاف البارزاني: “لا أحد يستطيع أن يفرض عليكم صيغة معينة، بل أنتم تقررون مصيركم، فإذا اخترتم البقاء ضمن كوردستان، فسنقدم لكم كافة الضمانات المطلوبة”.

مشيراً إلى أن “الخلافات بين أربيل وبغداد يجب ألا تنعكس على القوميات والأديان، ونحن ككورد وعرب وتركمان ومسيحيين إخوة وشركاء في كل شيء، وبالتأكيد نحترم مذاهب الإخوة الكورد الشبك والكاكائيين”.

وتابع رئيس إقليم كوردستان: “كنت أتمنى ألا تصل الأمور إلى ما وصلت إليه اليوم، وأدرك جيداً ماذا يخبئ البعض الذي يملك القرار لنا، إنهم يريدون إعادتنا إلى (الخط الأخضر)، وهو خط التماس بين البيشمركة والجيش العراقي”.

وزادّ قائلاً: “نرفض رسم حدود كوردستان عند (الخط الأخضر) الذي رسمه، بول بريمر”.

وأردف البارزاني: “حضرتُ عدة لقاءات بين أربيل وبغداد والتحالف الدولي عندما بدأ الحديث عن تحرير الموصل ومناطق نينوى التي لها خصوصيتها وتحتاج لصيغة خاصة”.

مؤكداً أنه “كان هناك إهمال للجانب السياسي وتركيزٌ على الجانب العسكري في نينوى، وكان الاتفاق يشير إلى دخول القوات العسكرية فقط إلى نينوى”.

وقال البارزاني إن “البيشمركة نجحت في مهمتها وسلمت مفاتيح المدينة للجيش العراقي، ومهما حصل يجب بقاء التنسيق بين البيشمركة والجيش العراقي”.

منوهاً إلى أن “الحشد الشعبي ينقسم لقسمين، الأول ضحى وبذل الدماء، والثاني عبارة عن جماعات منفلتة، ونحن لم نقدم تلك التضحيات لتقوم جماعات منفلتة بالتحكم بمناطق نينوى”.

وأكد قائلاً: “علاقتي بالأخ العبادي جيدة، ولكن لا يجوز حصر مصير الشعوب بعلاقة شخصين، الحوار ليس للحصول على مكاسب تافهة، فحقوق الشعوب ليس بتعيين عدد من الوزراء، بل إنها منظومة متكاملة”.

البارزاني تابع بالقول: “اتفقنا على أن يكون العراق دولة ديمقراطية مدنية اتحادية متعددة القوميات والأديان والمذاهب، وهو ما لا نجده اليوم، فهناك مجموعة تتحكم بكافة الأوضاع في العراق، وقد أخلوا بالشراكة والتوافق والتوازن”.

وتساءل البارزاني قائلاً: “إذا كنتم تتحدثون عن الدستور، فبأي مادة دستورية قطعتم أرزاق شعب كوردستان؟”.

وأكد رئيس إقليم كوردستان أنه “لا توجد حكومة اتحادية ولا برلمان اتحادي، فالبرلمان العراقي أصبح أداة بيد مجموعة من الشوفينيين قومياً ومذهبياً، وقراراته لا تشمل كوردستان”.

زأضاف البارزاني أن “الاستفتاء وسيلة وليس هدفاً، وقد قلنا إنه إذا كان هناك بديل أفضل فأهلاً وسهلاً، ولكن الوقت فات على الحديث عن بديل، وبعد الاستفتاء نحن مستعدون لعقد اجتماعات جدية”.

مشيراً إلى أنه “يمكننا الانتقال من الشراكة الفاشلة إلى الجيرة الحسنة، ولا أفهم سبب هذه التهديدات من الداخل والخارج، ونحن لم نرتكب أي جريمة، كما نرفض التشكيك في شرعية الاستفتاء لأننا نأخذ الشرعية من دماء الشهداء”.

رابط مختصر