العراق: 74 قتيلاً بينهم إيرانيون في هجمات لتنظيم «الدولة الإسلامية» غربي الناصرية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 15 سبتمبر 2017 - 4:09 صباحًا
العراق: 74 قتيلاً بينهم إيرانيون في هجمات لتنظيم «الدولة الإسلامية» غربي الناصرية

بغداد ـ «القدس العربي»: من مشرق ريسان ووكالات: قتل 74 شخصاً بينهم إيرانيون، في هجومات نفذها تنظيم «الدولة الإسلامية»، غربي الناصرية في العراق.
وحسب مصادر «المهاجمون الذين كانوا يرتدون زي قوات الأمن ويقودون سيارات مسروقة تابعة للجيش، استهدفوا نقطة تفتيش للشرطة ومطعمين على طريق سريع قرب مدينة الناصرية واستخدموا سترات ناسفة وسيارات ملغومة.» وقالت الشرطة في بيان إن مئة شخص على الأقل أصيبوا.
وأعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» مسؤوليته عن الهجوم، مؤكداً سقوط «عشرات القتلى من الشيعة». وقالت مصادر إن من بين القتلى عشرة إيرانيين على الأقل من قاصدي المزارات الشيعية.
وكان الهجوم على مطعم غربي الناصرية هو الأكثر دموية. وقال عقيد الشرطة علي عبد الحسين «أحد المهاجمين فجر سترته الناسفة داخل المطعم المزدحم بينما قامت مجموعة أخرى من المسلحين برمي القنابل اليدوية وإطلاق النار على رواد المطعم».
وقالت مصادر الشرطة إن بعض ضباط الشرطة قتلوا في الهجوم على نقطة التفتيش، لكن العدد الإجمالي لضحايا الحادث لم يتضح بعد.
ويأتي الهجوم في وقت يشهد فيه العراق أزمة بين بغداد وأربيل على خلفية استفتاء استقلال إقليم كردستان المقرر في 25 أيلول / سبتمبر المقبل.
وتسلّم رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، أمس الخميس، مقترحا بديلا من الاستفتاء من ممثلي أمريكا وبريطانيا والأمم المتحدة، وأكد عزمه على بحث المشروع مع القيادة السياسية الكردستانية والرد عليه قريبا.
واجتمع بارزاني، أمس، مع ممثل الرئيس الأمريكي في «التحالف الدولي» ضد تنظيم « الدولة الإسلامية»، بريت ماكغورك، وممثل الأمين العام للأمم المتحدة، يان كوبيج، والسفير الأمريكي في العراق دوغلاس سيليمان، وممثل الحكومة البريطانية في العراق فرانك بيكر.
وقال ماكغورك، في مؤتمر صحافي عقده في أربيل: «قدمنا لرئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، المشروع الذي يريده كبديل عن الاستفتاء».
وأكد «رفض التحالف الدولي لإجراء الاستفتاء في إقليم كردستان وعدم دعمه».
وواصل: «لن يكشف في الوقت الحالي عن تفاصيل ذلك المشروع الذي تم تقديمه الى بارزاني»، مضيفا «نحن بانتظار أن يناقش بارزاني ذلك المشروع المقترح مع القيادات الكردية والرد علينا».
أما بارزاني، فأكد خلال تجمع جماهيري أقيم في قضاء زاخو في محافظة دهوك أنه «أبلغ الدول العظمى أن الكرد سوف يتخلون عن الاستفتاء مقابل بديل أفضل»،
وأعتبر أن «إقالة محافظ كركوك نجم الدين كريم أنهت الشراكة مع بغداد»، مؤكدا أن «تصعيد البرلمان العراقي يقطع طريق المفاوضات مع الحكومة المركزية».
وكان البرلمان العراقي صوت على إقالة محافظة كركوك نجم الدين كريم من منصبه.
إلى ذلك، جددت تركيا تحذيراتها بخصوص الاستفتاء ، إذ اعتبرت وزارة الخارجية التركية، أن إصرار إقليم كردستان على إجراء الاستفتاء بشأن الانفصال عن العراق،»سيكون له ثمن بكل تأكيد»، فيما أكد الوزير مولود جاويش أوغلو أن : «الجميع ينتظر منا اتخاذ خطوة، بمن فيهم الأمريكان، ونحن لا نتردد في استخدام أي قوة عندما يتطلب الأمر».

القبض على مشتبه بهم أشتركوا في تفجيرات ذي قار

كشف قائد شرطة ذي قار عن إلقاء القبض على عدد من المشتبه بهم ‏بالاشتراك بالعملية الإرهابية التي استهدفت المدنيين غرب الناصرية ظهر الخميس.

وقال قائد الشرطة اللواء حسن سلمان الزيدي أثناء تفقده ‏لموقع الانفجار,‏ ان “الأجهزة الأمنية ألقت القبض على عدد من ‏المشتبه بهم بالاشتراك بالعملية الإجرامية التي استهدفت المدنيين في مطعم ‏وسيطرة فدك غرب الناصرية ظهر الخميس”.
وأكد “نقل المشتبه بهم الى مركز ‏احتجاز متخصص للتحقيق معهم”.

وزير الداخلية يقيل مدير استخبارات ذي قار ويحيله للتحقيق

أمر وزير الداخلية قاسم الاعرجي باقالة مدير الاستخبارات في محافظة ذي قار واحالته الى التحقيق بعد الهجوم الارهابي الذي شهدته المحافظة وراح ضحيته عددا من الابرياء بين شهيد وجريح.

وذكر بيان للمكتب الاعلامي للوزير تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه ان الاعرجي “أمر بتشكيل لجنة تحقيقية عليا برئاسة وكيل الوزارة للاستخبارات للتحقيق في اسباب هذا الخرق الامني وعرض النتائج امام انظاره”.
كما وجه وزير الداخلية “بالتحقيق مع الشركة الامنية التي كانت ترافق الزائرين الذي سقط بعظهم بين شهيد وجريح من غير ان تتخذ الشركة المعنية تحوطات الامان المطلوبة”.
وكان مسلحون مجهولون هاجموا مطعما غربي مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار بالاسلحة الرشاشة قبل ان يتوجهوا الى نقطة امنية قريبة لتفجير سيارة ملغومة هناك.
واسفرت الاعتداءات عن استشهاد 60 شخصاً واصابة أكثر من 97 آخرين بينهم زوار ايرانيين.

تفاصيل مثيرة لإعتداءات ذي قار وإعلان عدد الضحايا

كشفت قيادة شرطة ذي قار، عن تفاصيل مثيرة للاعتداءات الارهابية التي شهدتها المحافظة اليوم الخميس وراح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى.

وذكر بيان لقيادة الشرطة تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه ان “ارهابيين يرتدون أحزمة ناسفة أقدموا للهجوم على مطعم وسيطرة فدك غرب مدينة ‏الناصرية [مركز محافظة ذي قار] خلف العديد من الشهداء والجرحى”.
وأضاف ان “الهجوم المسلح استهدف المواطنين الأبرياء في مطعم فدك في بادئ وبعد استنفار ‏الأجهزة الأمنية وغلق الطرق والسيطرات وإثناء التفتيش انفجرت عجلة نوع [بيك اب]‏ يقودها انتحاري تعود لإحدى الشركات الأمنية بالقرب من سيطرة فدك واشتبك أفراد ‏السيطرة مع المسلحين”.
وأشار البيان الى ان “الشرطة قتلت أحد المسلحين الذين يرتدي حزاماً ناسفاً في سيارة ‏GMC‏ نوع [يوكن] ‏وفجر انتحاري آخر نفسه قرب السيطرة مستهدفا المواطنين الذين حاولوا الابتعاد عن ‏موقع الانفجار, واستشهد اثنان من منتسبي السيطرة وجرح أربعة آخرين”.
وتابع ان “قوة من الطرق الخارجية اشتبكت مع إرهابيين قرب مطعم [أرز لبنان], واستطاعت من ‏قتل وتفجير احد الإرهابيين قبل وصوله إلى المطعم واستشهد احد أفراد شرطة الطرق ‏الخارجية وأصيب آخر”.
ولفت الى انه “وبعد تضييق الخناق على الارهابيين من قبل الأجهزة الأمنية انفجرت سيارة نوع [بيجو] صفراء ‏اللون يستقلها الإرهابيان الآخران على الشارع الرئيسي قرب مطعم فدك”.
وأفاد البيان بان “الحصيلة شبة النهائية لمستشفى الحسين التعليمي في الناصرية أفاد باستشهاد 60 ‏مدنياً وعسكرياً وإصابة 97 آخرين ومقتل ستة من الإرهابيين”.
وتبنت عصابات داعش الارهابية الاعتداءات في ذي قار اليوم.

رابط مختصر